[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

RTX 3060 من إنفيديا أقل جاذبية لتعدين الإيثيريوم

تعمل شركة إنفيديا على جعل بطاقات الرسومات RTX 3060 الجديدة أقل كفاءة في تعدين العملة المشفرة الإيثيريوم.
وتعمل برامج التشغيل الجديدة التي ترافق إصدار بطاقات الرسومات في وقت لاحق من هذا الشهر على تقليل معدل التجزئة لتعدين الإيثيريوم بنحو 50 في المئة، باستخدام اكتشاف البرامج لتعدين العملات المشفرة.
وتقول الشركة: صممنا بطاقات الرسومات GeForce للاعبين، ويطالب اللاعبون بالمزيد، ومع ذلك، فإن وحدات معالجة الرسومات من إنفيديا قابلة للبرمجة.
وأضافت: يكتشف المستخدمون باستمرار تطبيقات جديدة لها، من محاكاة الطقس وتسلسل الجينات إلى التعلم العميق والروبوتات، ويعد تعدين العملة المشفرة أحدها.
ومن الواضح أن إنفيديا تجري التغييرات لمحاولة المساعدة في توفر منتجات GeForce، حيث تقدم الشركة معالجا جديدا لتعدين العملات المشفرة CMP لمعدني الإيثيريوم بدلاً من ذلك.
ويقدم هذا المعالج أفضل أداء للتعدين والكفاءة، لكنه لن يتعامل مع الرسومات على الإطلاق، وتقول إنفيديا: إن منتجات CMP هذه لا تؤثر في توفر بطاقات الرسومات GeForce للاعبين.
ولن تحتوي منتجات CMP على مدخلات عرض حتى يمكن إضافتها بشكل أكثر كثافة في الأنظمة المصممة للتعدين.
وتضمن إنفيديا أيضا أن تعمل معالجات تعدين العملات المشفرة بجهد وتردد أساسي أقل لتحسين متطلبات الطاقة الكبيرة المرتبطة بتعدين الإيثيريوم.
وتقول الشركة: يمكننا باستخدام CMP مساعدة المعدنين على بناء مراكز البيانات الأكثر كفاءة مع الحفاظ على بطاقات الرسومات GeForce RTX للاعبين.
وبالرغم من الترحيب بإدخال خيار مخصص للمعدنين، فمن المرجح أن تواجه إنفيديا بعض الانتقادات بسبب تقليل كفاءة RTX 3060 بالنسبة للتعدين.
ويعد هذا الحد حدا مصطنعا يتم فرضه مع من خلال القيود البرمجية التي وضعتها إنفيديا لأنها تكافح من أجل إنشاء عدد كافٍ من بطاقات الرسومات لتلبية الطلب.
وتتأثر الصناعة بأكملها، من الألعاب إلى تصنيع السيارات، بنقص الرقاقات في الوقت الحالي، ومن الواضح أن إنفيديا تشعر الآن أنه الوقت المناسب للاستجابة للطلب الكبير على بطاقات الرسومات من خلال التأكد من أن ما يُرجح أن تكون أكثر بطاقات الرسومات الجديدة شعبية تركز على الألعاب فقط.

المرجع: البوابة العربية للأخبار التقنية

عن نازك الملائكة

شاهد أيضاً

قصيدة الهايكو __ ذ. ثروت مكايد

  “قصيدة الهايكو” : منذ سنوات ليست بالبعيدة كتبت بحثا عن شعر الهايكو، وكان الداعي …

اترك تعليقاً