سرد

زهور لا ترى الشمس – جميلة بالوالي

      نبهتها مرات عديدة وحذرتها من عواقب مراقبة ابنتها بتلك الطريقة الغريبة المبالغ فيها لدرجة اصطحابها يوميا إلى المدرسة جيئة وذهابا.        لم تقتنع كثيرا بكلامي في البداية لكنها أدركت أهميته الآن ولكن بعد فوات الأوان.. أتت تخبرني اليوم بأن ابنتها غادرت  البيت منذ ثلاثة أيام …

أكمل القراءة »

أوليفر … ذاك الكلب العنصري- محمد عجرودي

            أنا أحتسي قهوتي بزاوية المقهى على الساحة المطلة على الشارع الفارغ إلا مما تلفظه محطة الميترو بين الحين و الآخر ، أو من هؤلاء الغجر من النسوة و بعض الرجال المتكومين حول قاذورات الأزبال بقرب من السوبر ماركت …وأطفالهم متسخون يعبرون الطريق الواحد تلو …

أكمل القراءة »

” ولد أمو ” – جميلة بالوالي

               ارتحت لها كما يرتاح لها الجميع من أول نظرة،            الابتسامة لا تفارق محياها، عينان  دامعتان في أغلب الأحيان، مستوى ثقافي مميز وأخلاق عالية..              تلك هي سامية، أفضل صديقاتي، امرأة طيبة، أم لطفلين وزوجة  “ولد أمو” كما يحلو لها أن تلقبه. لا يمر يوم دون …

أكمل القراءة »

سوء تفاهم – مدى الفاتح

سمعت صوت الجرس. وضعت الكتاب الذي كنت أحمله على الطاولة ونظرت إلى ساعة الحائط. كانت تشير إلى السادسة مساء ولم أكن أنتظر أحداً. فتحت باب الشقة ووجدت وجهها الذي غطاه الدمع: ماذا حدث..؟ قلت بقلق..  نظرت إلي لثوانٍ.. كان الدمع قد سال مرافقاً كحل عينيها على وجهها.. وجدتها تقفز مرتمية …

أكمل القراءة »

اغتصاب – جميلة بالوالي

  أصبحت في الأربعين من عمرها ،لم تتزوج ..تزوجت أخواتها الأصغر منها سنا وتزوج إخوانها جميعا ،فالرجال لا يبورون.. لكنها هي لم تتزوج ومن المحال أن تتزوج !     سوف تظل نادية في نظر المحيطين بها وفي نظر المجتمع تلك المرأة التي اغتصبت وهي في سن العاشرة من طرف جارهم. ذلك …

أكمل القراءة »

جورج حبش يصفعني والجزائر تعدم صحافيين __ إدريس الزايدي

  الخروج من فم الثعبان ربع قرن في سجون الجزائر البوليساريو ملحمة إدريس الزايدي : “جورج حبش يصفعني والجزائر تعدم صحافيين” :    بعد أسابيع مضت علينا، جمعوا حوالي 750 معتقلا، للإعداد لحفل استقبال وفود أجنبية، وهي العملية التي كان يشرف عليها المدعو سيدي أحمد بطل وولد نافع.. وهلم عذابا …

أكمل القراءة »

العصافير أيضا تجوع – جميلة بالوالي

             قابلتها في الشارع ،سألتني عن مهنتي فأجبت بأنني أستاذة ..بدا لي جسمها منتفخا بعض الشيء ومع ارتدائها للكمامة ،اعتقدت بداية أنها بالغة فسألتها عن مهنتها ،قالت بعدما أحست ببعض الحرج ” أنا على باب الله ” .. ناولتها بعض الدراهم وظننت أنها سوف تنصرف …

أكمل القراءة »

رواية “مِزْجٌ ومِزاجٌ” الجزء الأول __ الروائية نجاة تقني

  “مِزْجٌ ومِزاجٌ” : -الجزء الأول- ‎  غادر سريره كالعادة، متكئا على عصاه التي لا تفارقه. أخذ دوشا سريعا، و توضأ، ثم حمل قرآنه متجها نحو أقرب مسجد كي يصلي صلاة الفجر. يبدو للناظر كملاك هبط من السماء يحف به نور الطهارة والجلال. ‎قابل شابين يرتدي كل منهما بدلة رمادية …

أكمل القراءة »

تظلم – جميلة بالوالي

           وكلت مؤخرا محاميا ليدافع عني في قضية معينة .. وفوجئت به يوما بعد يوم يساند الطرف الآخر ويعينه على هضم حقوقي .. ولعل من سبق له وأن تعامل مع محام من هذا النوع الذي ليس له أي ضمير  أخلاقي أومهني ،يدرك جيدا قدرتهم العجيبة على …

أكمل القراءة »

مكره أخاك لا بطل – جميلة بالوالي

       بالطبع أنا لا يمكن أن أتخلف عن معركة نضالية يخوضها زملائي وزميلاتي من إداريين وأساتذة .. ولقد حدد المسؤولون عن التنسيقيات أشكالا معينة من النضال وأعلنوا  تمسكهم بها حتى النصر .        لكن بعدما كانت اعتصاماتنا السابقة أمام المديرية الجهوية ،قرروا في هذا اليوم 25 …

أكمل القراءة »

مراسلة الصُّبْح __ نجاة تقني

  مراسلة الصُّبْح..     انتظرت الصبح طويلا، طرق الباب.. منحني رسالة.. ثم غادر.. يقول صاحب الرسالة: “صباحك سعادة دائمة.. كم تمنيت أن أحضر محملا بأشعة الشمس.. لكن كورونا أرغمتني أن أبقى في منزلي.. وإذا خرجت، وجب علي الابتعاد عن الناس مترا ونصف.. ارتداء الكمامة يخنقني.. اعذريني، فحضوري لن يدوم طويلا.. …

أكمل القراءة »

خواطر على درب الوئام : “نباتات الاخضرار” __ الشاعر زيد الطهراوي

  خواطر على درب الوئام  “نباتات الاخضرار” : الأخت الفاضلة قرأت رسالتك الباكية التي أرسلتيها باسمك المستعار إلى هذه الصفحة وهذا حسن ظن بنا نشكرك عليه، لقد فهمت بعد قراءتها أن زوجك كان يعاملك بقسوة ويعامل الناس بلين.. وأنه مات بسرطان القولون.. وأن الناس أخبروك أن زوجك له أجر الشهيد.. …

أكمل القراءة »