سرد

عاصفة الأيام – نجاة تقني

نحتاج أحيانا إلى يَد تمسح دموعنا.. لأذن تستمع إلينا.. لعين تنظر بعمق إلينا و تبتسم لنا.. لفم ينطق بكلمات تواسينا وتمنحنا القوة.. نحتاج أحيانا إلى شخص يحس بِنَا دون أن نتحدث.. شخص يعيش في روحنا، يتنفس أحزاننا و يحولها إلى فرح نتنفسه.. لكن غالبا ما يكون الشخص منهمكا في شؤونه …

أكمل القراءة »

لماذا لم تشرق الشمس؟ – محمد أبو يهدة

لقد رأيتك يا أبي وأنت تقوم بإخراج إخوتي من تحت الحجارة التي هوت علينا فجأة.. ورأيتك مرة أخرى عندما عدت مسرعا لمساعدة جدتي على الخروج وأنت تستعجلها ثم ترافقها إلى الخارج.. كنت أشعر بالاطمئنان إلى جانبك فرغم الهلع والأسقف المتداعية لم تتوقف عن حمايتنا.. وانتظرتك كي تعود لتخرجني.. وها أنت …

أكمل القراءة »

فرفر على الفايسبوك – محمد سعود

تفقد” ” صفحته في بوك كما يتفقد الراعي قطيع غنمه، وبدت على محياه علامات الغضب، لا أحد يتفاعل مع صفحته اليتيمة، نظر بتمعن إلى صفحات صديقاته في الصفحة بنوع من الغيرة والحسد، هن لا ينشرن شيئا يستحقن من خلاله كل هذا الثناء والإعجاب.. وكذلك صفحات أشخاص لا ينشرون إلا كلمات …

أكمل القراءة »

عباءة المرأة الشرقية- نجاة تقني

لاتكتبي عن الحب، فأنت شرقية تليق بها كمامة التقاليد! لا تكتبي عن السياسة، فالعالم لايفرق بين إبداء الرأي وبين منافسة الآخرين على كرسي السلطة! لا تكتبي عن الجنس، والبسي كمامة تقيك من إشاعة التجربة الخاصة! لا تكتبي، واكتفي بقراءة ما يخطه غيرك! فكتاباتك بسيطة جدا! الناس لا تعشق الكلمات التقليدية …

أكمل القراءة »

عتمة – محمد العتروس

“لويس” لا يؤمن بالأشجار.. “لويس” يؤمن بالأزهار البرية التي تبرعم في الضوء وفي الظل وفي العتمة. الأشجار للنبلاء والأشراف والملوك والأمراء والكونتيسات والماركيزات. الأشجار للأغبياء الذين لا يعتقدون في الضوء والظل والعتمة. أما الأزهار البرية فتبرعم في حرية وتتجدد مع تجدد الفصول ولا أحد يمن عليها بالأفضال. تتسلق مثلما تشاء، …

أكمل القراءة »

الأصفران – ياسين كني

كان الصبي صغيرا حينما زار الفيلا التي يسكن فيها مشغل والده، كانت مساحتها كبيرة وحديقتها غناءة، وكان لابن صاحب المنزل غرفة خاصة به، أكبر من منزل الصبي ووالديه، وكانت الغرفة مليئة بالألعاب التي لو بيعت لحلت مشاكل أسرة الصبي المالية، قضى مدة يلعب مع الصغير قبل أن تأتي صاحبة المنزل …

أكمل القراءة »

حوار راق – جميلة بالوالي

    منذ مدة لم تدخل لصفحتها على الفيسبوك ولم تزر تلك الصالونات الأدبية الإلكترونية التي أصبح مرتادوها يبالغون في مجاملة بعضهم البعض مبدين إعجابهم بالجيد والرديء على قدم المساواة .   أنهت دراستها الجامعية وأصبحت تنتظر كما الجميع فرصة عمل قد تلوح في الأفق..أنهكها الانتظار وأصبحت الأيام تمر دون بارقة أمل …

أكمل القراءة »

حِكَايَتِي مَعَ مَرَض السَّرَطَان وَالْأَمَل .. – فدوى هرنافي

كَانَ عُمْرِي 35 سَنَة عِنْدَمَا اكْتَشَفْتُ بِالصُّدْفَة إِصَابَتِي بِسَرَطَانِ الثَّدْي .. لَنْ أَنْسَى ذَلِكَ الْيَوْم الّذِي أَخْبَرَتْنِي فِيهِ الطَّبِيبَة بِأَنّ هُنَاكَ أَوْرَام سَرَطَانِيَّة خَبِيثَة وَيَجِب اسْتِئْصَال الثَّدي فِي أَسْرَعِ وَقْت وَالبَدْء فِي الْعِلَاج الْكِيمَاوِي وَالْإشْعَاعِي كَانَ يَوْماً طَوِيلًا وَقَاسِيّاً ..أَحْسَسْتُ بِتَثَاقُلِ نَبَضَاتِي وَرَعْشَة تَسْرِي بَيْنَ أَضْلُعِي .. اجْتَاحَنِي ضَيَاعٌ غَرِيب …

أكمل القراءة »

حفل تكريم – جميلة بالوالي

       كان الحفل بسيطا ،لكنه كان دافئا رغم برودة الجو في الخارج على حد تعبير السيد مدير المؤسسة ..      وصلت متأخرة قليلا .. كان الحاضرون كلهم رجالا : حراس أمن في مؤسسات أخرى غير مؤسستنا والطاقم الإداري للثانوية وبعض الأساتذة …تفاجأوا قليلا بقدومي ورحبوا بي أيما ترحيب .. انتابني شعور …

أكمل القراءة »

في البحث عن الدفء – ياسين كني

التقيتها في الشارع، كانت نظراتها إلي نظرات عاشقة، التقطت النظرة من سنين الخبرة، وبادلتها النظرة بمثلها، ككل بنات جنسها، خصوصا الجميلات منهن والهادئات، ومباشرة من الشارع عبر محل لشراء أغذية إلى البيت، وفي البيت مباشرة إلى غرفتي، لكن المفاجأة أنني أحضرت واحدة والأخرى ماتزال في الغرفة من الليلة الفائتة، بدأ …

أكمل القراءة »

الحياة بين العتمة والضوء – عبد الله محمدي

1- الحُلم: النسيم المنعش يملأ الأرجاء. الشمس مشرقة ضوؤها ساطع. الأرض زربية ملونه تبهج الروح النقية. القلوب صافية يملؤها الود والحنان والألفة. الجيران متضامنون يتقاسمون النعم وبالتعاون يتغلبون على كل صعب.. 2- الجهات الأربع في تنافر: في الجنوب سواعد مفتولة تبني الأعشاش بأغصان الأشجار، ترفعها على دعائم من الجذوع المتينة. …

أكمل القراءة »

“أحمد والعفريت”.. قصة الرجل الذي ربّى المغاربة بقلمه – أيوب واوجا

“اقرأ” كتاب مدرسي ترسّخ في أذهان تلاميذ مغرب فترة الخمسينيات إلى السبعينيات، كتاب طُبع في ذاكرة مغرب ما بعد الاستقلال وصار تراثاً مغربياً أصيلاً، كُتب له البقاء حياً مواكباً لعدة أجيال، صمدت أوراقه أمام موجة تأليف الكتب المدرسية. “سروال علي الثرثار ومحب الاختصار”، “زوزو يصطاد السمك”، “أحمد والعفريت”.. قصص من …

أكمل القراءة »