أحمد حضراوي

في ضيافة عبد الله بوصوف، من ذكريات معرض الكتاب 21 – أحمد حضراوي

هل كانت تلك هي أول مرة أُدعى فيها من طرف جهة رسمية مغربية وأوعد بلبن العصفور من طرفها كما يقول المثل، لا طبعا، لكن لمِ لمَ أكتب عنها كما كتبت عن مجلس الجالية المغربية بالخارج متمثلة في رئيسها الفعلي أمينها العام عبد الله بوصوف؟ لأن الأمر وبكل بساطة توقف عند …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف 20، من ذكريات معرض الكتاب – أحمد حضراوي

كان تصنيفنا في خانة “العياشة” و”المخزنيين” و”العملاء” قد سبقنا إلى بروكسل مقر نشاطنا الأدبي والإبداعي الرئيسي إلى جانب عواصم أوروبية أخرى، كانت العلامة التي أريد لها أن تلتصق بنا بقدرة قادر هي الخيانة، خيانة من وماذا ومع من وأي جهة؟ عياشة لأي جهة ونحن مواقفنا مع الحق أشهر من نار …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف 19 – من ذكريات معرض الكتاب

تمكنت أخيرا من الالتحاق بغرفتي، كان الليل على وشك أن يترك مكانه لأشعة النهار الأولى، وضجيج حركة السيارات العنيفة بالدار البيضاء، ذلك الضحيج الذي يتسلق سلالم الهواء العالية ويستطيع أن يصل حتى حمى غرفتك ذات النجوم المعلقة على أبواب بنايتها. أوشكت أن أضع رأسي على الوسادة البيضاء، التي وحدها تشابه …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف، من ذكريات معرض الكتاب 18 – أحمد حضراوي

لم يأل أحمد سيراج نائب رئيس أمين عام مجلس الجالية حينها وسيلة لإعادة تجميل وجهه ووجه من يقف وراءه وقد أدرك -وأدركوا- أن كل تعاملهم المختلف مع كل شخص منا لم يؤت أُكله ولم يعط نتيجة. حاول إما شخصيا أو من خلال سكرتيرته -الخاصة- أن يطبق علينا أستاذتيه ويستعرض علينا …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف، من ذكريات معرض الكتاب 17 – أحمد حضراوي

صورة، مجرد صورة، هي كل ما يريده مجلس الجالية من كل هذه التمثيلية الرديئة الإخراج، أن تُركن صورتك في أرشيف سجل مدعويه، أما أفكارك التي من المفترض أنك تقاسمتها معه ونوقشت فيها، وشرحت ثنايا خفاياها لسادن معبده فتلك قضية أخرى. تؤخذ منك بنات أفكارك وتفاصيل مشاريعك التي اشتغلت عليها لأيام …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف، من ذكريات معرض الكتاب 16 – أحمد حضراوي

كل ما كان يعنيني وأنا أعود إلى مكان جلوسي هو أن أراقب ردة فعل مسؤولي مجلس الجالية، لا أقصد عبد الله بوصوف الذي انسحب من السهرة الأدبية منذ مدة أو السيد أحمد سيراج نائبه الذي كان منشغلا بالهمس في آذان بعض الحسناوات خارج القاعة وتبادل الضحكات معهن، بل من ظل …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف، من ذكريات معرض الكتاب 15 – أحمد حضراوي

بدأ شعراء المهجر والشواعر في قراءة أشعارهم، كل يعبر عن ذاته وخلجات حبره بالطريقة التي يحب أن يصل بها صوتها إلى الجمهور، الذي باستثناء بعض أصدقائنا وأحبابنا الذين دعوناهم إلى الحفل وقد قابلناهم بمعرض الكتاب أو الذين تواصلنا معهم بوسائل متعددة، لم تضم القاعة كثير مهتمين بالشعر والأدب، فمعظم مدعوي …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف، من ذكريات معرض الكتاب 14 – أحمد حضراوي

أدركت أن في الأمر “إن”، بل وأخواتها وبنات عماتها وبنات خالاتها وكل عشيرتها، فما يُرسم له في هذه الأمسية ما هو إلا استكمال لما تم رسمه للندوة من إقحام لعناصر لا علاقة لها بنشاطاتنا الأدبية والإبداعية والفكرية في الخارج. أخذت لي مكانا بين الحضور وانتظرت دوري في القراءة وأنا أعيد …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف، من ذكريات معرض الكتاب 13 – أحمد حضراوي

تشكلت حلقية صغيرة بعد انتهائنا من ندوتنا تلك خارج رواق المجلس، فلم يطلق سراحنا مجموعة من أساتذة الجامعات والباحثين والمهتمين بقضايا الهجرة إلا بعد أن اعتذرنا لهم بضيق الوقت للاستعداد للأمسية الشعرية/ النشاط الرئيسي الذي استقدمتنا من أجله مؤسسة بوصوف. كان عدد أصدقائنا ومعارفنا الذين صادفناهم في مناسبة معرض الكتاب …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف، من ذكريات معرض الكتاب 12 – أحمد حضراوي

وصلنا رواق مجلس الجالية الفاخر، الذي لو خصصت الأموال التي خصصت لتشييده وزخرفته لإبداعات مغاربة الخارج لما كفاهم معرض بحجم معرض الدار البيضاء لعرض منتجاتهم الفكرية والإبداعية، وبدأ ترتيب الندوة واختيار أماكن المشاركين بعناية، كما تم حشد ذباب بوصوفي كثير في كل جوانب الفضاء، وقامات فكرية وشعرية وإبداعية عمرما جاءت …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف، من ذكريات معرض الكتاب 11 – أحمد حضراوي

تغيرت معاملة عبد الله بوصوف لنا ونحن ما زلنا ضيوفه بعد هذا اللقاء الطويل، وقل حماسه لنا واحتفاؤه بنا وقد فهم أن القوم غير القوم، والمعدن غير ما تعود على فركه بيديه، حتى إذا التقينا به صدفة في أحد جوانب الفندق سلم علينا وكأن الموت يتعقبه واعتذر لنا بضيق وقته …

أكمل القراءة »

في ضيافة عبد الله بوصوف 10، من ذكريات معرض الكتاب – أحمد حضراوي

ما الذي لم يقله عبد الله بوصوف حينها بشكل صريح وأمام كافة أعضاء رابطتنا؟ كان الرجل ذكيا في منحنا مساحة من الوقت مفتوحة بخلاف ما أعطاه لعدد كبير من ضيوف مجلسه، فلم ينظر مرة إلى ساعة يده أو ساعة الحائط المعلقة أمامنا، ولم يستعجلنا في الحديث أو الجواب على أسئلته …

أكمل القراءة »