جُنُــونُ الْحُــبّ ــ د. مجدي معروف

دقّ الجنونُ ضلوعاً أنتَ مالكُها
وزادَ في شَغَفي ضرباً من الشغفِ

حبستُ صيحاتِ شوقي، إنما عبثاً
تلاعبَت بزمامي شهقةُ التلَفِ

ولم أكن راسخاً في وجهِ عاصفةٍ
مِن صوبِ مَن قال للنيرانِ: فيهِ قِفي

يا تاركاً فيَّ طيفاً بيتُه وجعي
أكرمتُه فاغتذَى مني بلا أسفِ

ضيعتُ عمري سُدًى قبلَ انصرافي لهُ
يا ما أُحَيلاهُ ضيفاً غيرَ منصرِفِ

 
 

مقالات ذات صلة