وشم على جدار الذاكرة – حبيبة بالوالي

 

ألقيت نظرة متمعنة 

على جدار الذاكرة 

وجدت ما خطته أيدي 

الزمان المتحجرة 

منذ العصور السائرة 

على مدى السنين الغابرة 

تارة أزهرت

  وأخرى كانت ثائرة 

في حنايا الروح 

لم تكن أبدا، عابرة 

تركت في الوجدان 

خدوشا و آلاما غائرة 

أحاول ترميمها لكن

تزداد غورا وحدة 

فأرجع من حيث أتيت

 بكل قسوة خاسرة 

ألملم جراحاتي 

أتعلل بالآمال أنشدها 

فتأبى إلا تعذيبي 

كأنها طيور كاسرة

٠أسير في الحياة 

أدور فيها كل لحظة 

كالرحى الدائرة 

قد تمدني بطحين ناعم 

وقد تسمعني  عجيجا 

يصم أذني النافرة 

هي الحياة هكذا 

لا تخلو من محن 

أرجو أن تصبح كلها زائلة

 

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.