أدبُ العواهر __ الشاعر ظميان غدير

أدبُ العواهر مضطرب
الراقصين لمن غلبْ

إن يُنسبوا فلهم لهم
مع كلّ عاهرة ٍ نسبْ

جيناتهم نفعيةٌ
ومبرمجون على الكذب

ومدجّنون مخزّنون
وجاهزون على علبْ

نكحوا النفاق وأمّهُ
مذْ ذلّهم دين الذهبْ

نشطتْ له أحبارهم
حتّى أتتْ كلّ العجبْ

الإفك فيهم فطرةٌ
وهناك شيءٌ مكتسبْ

أيجدّدون الدين من
ملأت عقولهمُ ثُقَبْ

تبّا لإنسانية
سحروا بها الأفهام تبْ

إذ يزعمون شريعة
الإنسان أفضلُ ما طُلب

أشريعة الإنسان ؟والإنسا
ن أسباب الكرب

فدعوا الهراء دعوا الغثاء
دعوا الغباء المستتبْ

يتنافسون على الخنوع
لهاثهم ملأ الكتبْ

لا بارك الإعلام
والعملاء والأنجاس رب

لا بدّ وصف علاجهم
أو نفيّهم فهمُ الجربْ

لا بد قول قصيدةٍ
لعنتْ لهم أمّا وأبْ

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.