الذباب وبيت العنكبوت __ الشاعر شاكر محمد المدهون

“الذباب وبيت العنكبوت”

في ضوء زائف

قطعان الإبل الجرباء

وصهيل خيول محمومة

وحمائم تحمل ورود القهر

وعنوان تحمله أكف خرفة

صبح يترنح في حانات الانتظار

هل جاء المسيخ الدجال

غربان تؤذن بحلول وقت الآخرة

وعد الآخرة جاء مبكرا

في أرض النضج الدائم

وعواصم بارقة

يضيئها زيت الأرض

قطعان ذباب تتبارى

أيها يصافح تلك الكف

ليس الجهل هو العنوان الكامل

البعد عن خط الاستواء

عناكب تتحرك قدما

وهذا الجرب المحشو بريقا

الأرض السمراء

وكان سقوط النهر الأعظم

خير وجاء لذاك الحلم

حدود الوطن المنهوب

وجيران تتخبط في ذاك الضوء الخادع

يملي المسيخ لأتباعه

روايات النهوض المتأخر

يصبغ لون القهر

بلون التيه السابق

نيران إبراهيم قد صدقت

تعلو لتحرق كل صباح

لا خير في كثير من النجوى

وتلك الأخاديد على قرص الشمس

القليل يذوب في نهر الإغراء

الشام بؤرة الزلازل

وذاك الناي يعزف ألحان الموت

من كان بلا خطيئة فليرجم

ذيل الكلاب الضالة في شوارع الانحطاط

أمراء السوء ومن ولاهم

رقاب تلهيها الأنغام

من كان يعبد الله

فالله باق

وستزول آلهة الأوهام

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.