إرادة ملوثة __ ذ. عبد الله محمدي

“إرادة ملوثة”

ما للإرادة اغتصبوها
قبضوا عليها
أسروها
ربطوها بأعمدة مهداة من وراء البحر
ألبسوها أقنعة ملونة
ملوثة بسُم قاتل
ترياقه مدفون في مقابر منسية
قالوا : أردنا …نريد
ولكن الفعل مفقود
والفاعل تائه بين مريدين
كل همهم نقمة من جائر متجبر
لا تخطيط لهم ولا سلاح ولا أمل
لهذا تبخر الفاعل ووعوده
وبقينا يتامى 
تائهين مثله
حتى الحلم تبدد
ووعوده
لم يبق غير سراب نطارده
واليوم عيينا وتوقفنا عند الحواجز
لا نحن أزلناها ولا حتى تضايقنا بوجودها
بل طمحنا للموج نركبه
هروبا وراء البحر
للحل نطلبه
نشتريه من الأوغاد بالوطن
بالأهل
بالملح بالزيت بالتمر ندفعه
لا ضير إن بقينا جياعا عراة
ملكا مشاعا لأهل الجور والعنت
بلا إرادة ولا عزم ولا خطط
بيننا وبين النور حواجز
حتى الشمس أطفؤوا نورها
لنبيت نياما في العسل
فهنيئا لنومنا المتواصل
لينعم المجرمون بالنجاة والأمن
ينهشون لحمنا وعرضنا
يقتلعون جذورنا
يرمونها في سيول الحقد والغيظ
ترى كم ستدوم منافذ النور مغلقة
تسد أفواهنا والقيود تكسرنا
والتراب يباع كما الملح بلا ثمن.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.