آهات مُتباينة __ الشاعر أحمد الخليلي

“آهات مُتباينة”

هذا المساء مع الباعة
مجلتنا حجبٌ مُشاعة
يا مهلكي
قلبي أنا كان البضاعة
أما دوني لعجبِِ يحار
أبو فصادة شيَّد من رؤوس الطير دار
معصوباً يرى ومبصراً لا يغار
فلتكشفي يا شمس عورات النهار
أوقدي فينا ثلجة العار
عبثاً تنسكب اللحظات
الصمت صخب
الغفو لغب حتى لاح دمي
لهب لهب
فاقم الداء دواء من حيث هلَّ ذهب
يا أثيراً ظن أنّ الهوى عتّق الخمر
في مآقينا
فما حبت رياحك للسنابل
غير جفوة غفوةِِ لمُغَيَّبِِ
وحال الغفو لو ترى زائل
فسل سبيلك ما وقفتَ لغيره
عفواً تُجبكَ خطاك أيا سائل

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.