فــيض الرجــاء __ الشاعرة نجاة شمسان

*فــيض الرجــاء* 
أهــفو إليك وطفْــل روحي واجفُ
وإلى اكتمال الــروح شوقٌ جــارفُ

ما زلتُ في جنحِ الضريحِ مضيّــعا
وقداح نورك حول روحي طائفُ

مــا زلتُ ظــلّا في الــفناء مقيّــــدا
ويــدقُّ نافــذةَ المــسافةِ عــــارفُ

فأسيرُ زحْفا والجراح على دمي
ويجيئني صوت الرحيم يكاشفُ

وإليـــك كــلّ مــخاوفي (بثّيتــــها)
بأثيــر فَيــضك مــــهجتي تتهاتفُ

وبـحبّه روح الفــؤادِ تجنّحتْ
تجْــــري اشتياقا والــــعيونُ ذوارفُ

رئــة البكاء تكــسّرت أضــلاعها
وبــكلِّ خــطْوٍ من أنيني نــــازفُ

لهفي رجــاءٌ ما اســتراح للــــحظةٍ
وفــمي ببابك يا رجــائي واقــــفُ

هذا انكسار الطين يسْرج زيــته
وضجيج دمْعي قدْ أتاك يــحالفُ

خذْني إليك أنا الضعيف وظـلّـــــه
أسْرفْتُ في زللي وقــــلبي راجــــفُ

تسعى حروفي كي تقيم صــلاتها
ودمــي يــــغادرني إليك يشــــارفُ

شــيءٌ ينــاجي داخــلي قلِــقٌ بــدا !!
هو ذا البشــــير وقدْ أتــى يتآلــــفُ

بعضي احتمال ٌ أنت كُــنْــهُ حقيقةٍ
ويــشدّني لــيد الحــقيقةِ هــاتــفُ

ومشيتُ وحْدي في فصول مقاصدي
ورأيــتُ كــــفّك في الفضا تتكاثــفُ

وتلفّــــتتْ روحي وغيرك لمْ تجــدْ
منّــي إليــك وفــي بهــائك لاهــــفُ

مــا زلتُ فــــيك أدور بين جوارحي
ويــضمّني منــك الهــوى ويلاطفُ

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.