يوميّاتي مع كورونا في شيكاغو “33” __ هناء عبيد

يوميّاتي مع كورونا في شيكاغو
“ليه يا بنفسج بتبهج”
2020/05/30
٣٣

   نزهة صغيرة بالسيارة، دندنت فيها ب” ليه يا بنفسج بتبهج” اليوم كان بنفسجيًّا، صدفة غريبة اجتمع فيها البنفسج اليوم، ملابسي، الدّراجة، هديّة وردة بنفسجية وصلتني بالمسنجر، لعبة بنفسجية وجدتها حين نظمت الجراج اليوم.

  البنفسجي لون يجده البعض حزينًا وأراه مبهجًا؛ قدمت لصديقتي الّتي تسكن بجواري زهرة بنفسجية، تحدّثنا طويلًا، سألتها: هل مللت التواجد في البيت زمن الكورونا؟! أجابتني: بالعكس أجد متعة كبيرة في ذلك، أستمتع بالطقس الجميل، أستقبل بعض الصديقات في حديقتي، أرتاح قليلًا من ضغط العمل والالتزامات؛ انتهينا من الحديث، هي أكملت وقتها مع زائرتها الّتي وصلت مباشرة بعد حديثنا، وأنا أكملت تنظيم الكراج.

  الجميع استغلّ الطقس الجميل اليوم، إمّا بقضائه مع الأصدقاء كما فعلت صديقتي، أو بتنظيم الحدائق الخارجية والكراجات كما فعلت أنا.

  البنفسج تحوّل إلى لون النار مساءً، حينما تم حرق مول في وسط شيكاغو من قبل مجموعة متمردة على قتل الشرطي الأمريكي لمواطن أسود (جورج فلويد)، ماذا ستقول الأغنية للنار؟! لا تلعب بالنار بتحرق صباعيك، يبدو أن النار ستحرق الأخضر واليابس اليوم، ولا أدري ما علاقة حرق المول بالتعبير عن الغضب ضد العنصرية؟! هل استغل بعض اللصوص حادثة قتل جورج فلويد وجعلوا منها حجّة لهم، ليسطوا على المتاجر والمولات؟! السرقات طالت الكثير من المحال التجارية، الاعتراض على العنصرية لا يحتاج للعنف، يحتاج إلى مسيرات سلميّة، تبين مدى الشجب والاعتراض على الوحشيّة التي تصرف بها الشرطي.

  فرضت الحكومة منع التجول اليوم على سكان شيكاغو حتى السادسة صباحًا، وهي المرة الوحيدة التي يمنع فيها التجول منذ تواجدي في أمريكا الذي أتمّ السادسة والعشرين عامًا البارحة، ألا يكفينا حظر كورونا؟!

  ترى ماذا لو أعربنا عن غضبنا بنفس هذا الأسلوب نحن “الفلسطينيون أصحاب الأرض المنهوبة” على أرواح أبنائنا التي تزهق كل يوم بدم بارد، أظن الأرض ستتحول إلى كتلة من نار..

  ليت حياتنا كلها بلون البنفسج، بعيدًا عن لون الغضب والنار..
غدًا ستتلون الدنيا بأحمر الورود، هكذا نتمنى..
إلى اللقاء.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.