العيد في زمن الكورونا __ الشاعر جواد يونس أبو هليل

العيد في زمن الكورونا

                 عيدٌ … بأسوأ حالٍ عدتَ يا عيدُ                  فليس فيكَ، سوى للحزنِ، تجديدُ

                   وكيف تنفُذُ أنوارُ السرورِ لنا                    ولَيلُ خَيبتِنا بالجهلِ مشدودُ

                   والهمُّ أقرب من حبلِ الوَريدِ لنا                    ودون من عُلِّقَت أرواحُنا بِيدُ؟!

                 وما سوى الشعرِ يُشجينا ويُطربُنا                وقد يرقُّ لبعضِ الشعرِ جُلمودُ

                  وكانَ أولى بهذا العِقدِ ريمُ فَلا                    لكنَّما لم تعُد تسبي الفَتى الغيدُ

              فكم حرائرَ في سجنِ الطُّغاةِ! وكم             تهجَّرَت عن بَواديها أماليدُ!

********

                      أنّى ننامُ وما جئنا مفارشَنا                        إلّا وضاجعّنا همٌّ وتسهيدُ؟!

                   ففي الشآمِ وفي ليْبيا وفي اليَمنِ                  الحزينِ قد مُلئَت منا الأخاديدُ

                  وذي المساجدُ قد ناحت حمائمُها                    فليسَ فيها لآيِ اللهِ تجويدُ

                   نادى المؤذِّن: صلّوا في رحالِكمُ                    فبابُ مسجدِكم بالذَّنبِ مَوصودُ

                 ما كان يُطرَدُ من بَيتِ الكريمِ سوى                من لم يُؤدِّبهُ إحسانٌ ولا جودُ

                    ما وحَّد اللهَ قَومٌ يُشرِكونَ بهِ                     ولا إلهَ ورأسُ المالِ مَعبودُ

                    لا يَعمُرُ الحرمَينِ الزائرونَ إذا                    أخلى من الثالثِ العُمّارَ تهويدُ

                   ما طافَ بالكعبةِ الغرّاءِ من قعدوا                    وزَيتُهم عن سِراجِ القدسِ مَحدودُ

                  ما عادتِ القدسُ ترجو المسلمينَ فما                  لهم سوى قَولِ “كنّا قبلُ” تغريدُ

                      والعُربُ عاريةٌ من دونِ أسلحةٍ                       فالسيفُ شجبُ العِدى والرمحُ تنديدُ

  ********

                  من يدخلُ الوطنَ المخطوفَ مَفقودُ                   ومن همُ أخرجوهُ منهُ مَولودُ

                         فلا نصيبَ لفذٍّ لا تساندهُ                            وَساطةٌ، والغَريرُ الفدمُ مسنودُ!

                         وما تغرَّبَ إلّا من معارِجهُ                            إلى العُلى: خُلُقٌ … عِلمٌ ومجهودُ

                       أما العجيبُ فأن يَشقى بغُربَتِهِ                        وأنَّهُ من خِيارِ الصحبِ مَحسودُ!

      ********

                        إنّا ابتُلينا بكذّابين ما حضرَت                      ممَّا لنا زعموا إلّا المَواعيدُ

                      إن يكرُموا بفُتاتٍ نمَّ ما نهَبوا                         فما لهم غيرَ مدحِ الذَّيلِ مقصودُ

                    أنوفُهم في جُيوبِ الشعب مُغمدةٌ                   إن أخرَجوها بدَت أيديهمُ السُّودُ

                           أما عصيَّهمُ فالحُرُّ جرَّبها                          لا سِحرَ يَسعى بها فالجُرمُ مَشهودُ

                       ترجو أكفُّهمُ العادي مُصافحةً                        أما السِّلاحُ فنحوَ الصِّيدِ ممدودُ

                       تهديدُهم لبني صُهيونَ تَورِيَةٌ                        فليسَ يَسبقُ فعلَ الحُرِّ تهديدُ

                         وللشعاريرِ نعبٌ في تملِّقِهِم                           ما للغَرابينِ في أيكٍ أغاريدُ

   ********

                    الأرضُ يَحرثُها شعبي ويَدرسُ ما                     جادَت بهِ وحَصادُ العُمرِ مفقودُ

                        وكم رواها بنو أمّي بدمِّهِمُ                           ولابنِ من خذلَ الأُسْدَ العناقيدُ!

                      يُتاجر النَّغلُ بالأسرى وبالشُّهَدا                      ويشتمُ الحرَّ عَدوًا وهْو مَحمودُ

                        ولم تمسَّ أعادينا قذائفُهُ                         ولا رمى حجرًا أبناؤهُ الصِّيد

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.