وفي عينيك أعد الثوانيْ __ الشاعر محمد محمود

وفي عينيك أعد الثوانيْ

وأَحسب أني سأرى عينيك تنادي
وأسمعُ أَجراس الحب تدق ببابي
وأني سألقاك يوما قريبا وأسمع
صوت النايات لقلبي تغنى…

وترنو إلي يا عمر العيون
وترشق السهام بالشوق في مقلتي
وأرشق فى عينيك حروفي وسهمي
فأَين أراكْ وأنت الحبيب
وكيف تكون قريبا مني…؟؟

وماذا هناكْ ياوعد الزمان ؟؟
وماذا عساه يكونُ اعتراكْ؟؟
لكي تتأخر يَوْماً وتترك قلبي…

لماذا تأخرْت وماذا جرى ؟‍‍‍‍؟
لكي يفر من عيوني الصفاء
وغادر قلبي حنين الوفاق
وخوف بقلبي عنيف بنادي
وطال بي الشوق وطال النداء
ووهم بصدري رأيته سرى
وحولي يضحكون ويهمسون العذاب
وليل بلا نغم وماعدت أدري
خلف الحكاية يكون المصير…

وأنا لعينيك أسير كسير
ما عدت أدري كيف سيكون المصير
وفيك عيون جاهلات لقلبي
وفيك شفاه تشبه الزهر النضير
وفيك من كل النساء حلاوة
وفيك من الأنوثة ما يسرق عمري
وفيك في الفراش في الليل السمير…

تعال بقلبك وأسكن حصوني
ومزق ثياب صمتي وداعب جفوني
وارشف من شفاه فمي عسلا مصفي
وعانق برد صدري وأسعر جنوني
وخذ بذراعك حلاوة شهدي
واغرس في لحم ظلامي سيفا عفيا
يفض الدماء ويسكب عطرا
تلين الحنايا كقطعة الحرير…

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.