مع درويشة الشعر “علية الجعار”٠٠ !! __ ذ. السعيد عبد العاطي مبارك

مع درويشة الشعر ٠٠ !! 
الشاعرة علية الجعار وذكريات هلال رمضان 

***********

وإن هل بالنور شهر الصيام يجـود به الله في كل عام

وصمنا له طاعة في النهـار وقمنا له خشّعا في الظلام
***
وللشعر بريق إيماني في هذا الشهر الكريم حيث يصور الشاعر قصائده في ربقة صوفية إشراقية تتجلى فيها القيم و الأخلاق ٠٠
ومن ثم نلمح رسالة الشاعرة المصرية علية الجعار (1935 ـ 2003) .
فهي من أكثر الشاعرات احتفاء بشهر رمضان ، ففي ديوانها (ابنة الإسلام) نجد مقطوعة شعرية بعنوان (رمضان) جاء فيها :
وإن هل بالنور شهر الصيام يجـود به الله في كل عام

وصمنا له طاعة في النهـار وقمنا له خشّعا في الظلام

وفي ديوانها بعنوان (مهاجرون بلا أنصار) نجد قصيدة بعنوان (مرحبا رمضان) وفيها :
          يا مرحبـا شهـر الهـدى شهر السماحة والندى 
 نشأتها :
======
ولدت علية محمد أحمد الجعار بتاريخ 17 أكتوبر 1935 في مدينة طنطا، ونشأت بها، وتعلمت في مدارسها.. فالتحقت بمدرسة الأمريكان، لكنها في الوقت ذاته كانت تذهب إلى الكُتاب لحفظ القرآن الكريم، ولما أنهت دراستها الثانوية التحقت بكلية الحقوق، وتخرجت فيها سنة 1960م.. كان لوالدها دور كبير في حياتها؛ فقد كان شاعرًا، وكان يهتم بتعليمها الأدب ويشتري لها الكتب، فقد ساعدها على تعلم قواعد اللغة العربية ومدارستها، وحفظت كتب الأدب، كما كان ذا نزعة إسلامية؛ فغرس فيها حب الإسلام، ودفعها إلى توظيف الشعر والأدب للدعوة والدفاع عن الإسلام.
بعد تخرجها؛ عملت بالصحافة أولاً، ثم المحاماة، ثم عملت بالشؤون القانونية بالتليفزيون، وتدرجت في المناصب حتى وصلت إلى منصب مستشارة رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون.
توفيت عام ٢٠٠٣م ٠

 دواوينها الشعرية :
============
إني أحب (1968)؛
أتحدى بهواك الدنيا (1977)؛
غريب أنت يا قلبي (1983)؛
ابنة الإسلام (1987).
كتاباتها للإذاعة والتلفزيون :                                       =================                                           ألفت علية الجعار الكثير من الأغاني الإذاعية، كما كتبت السهرات التلفزيونية في المناسبات الدينية، والتمثيليات المستمدة من التاريخ الإسلامي والسيرة النبوية وسير الصحابة٠
مختارات من شعرها :
=============
مع قصيدة ( ابنة الإسلام ) التي تعكس فيها علية الجعار ملامح شخصيتها منذ نعومة أظافرها، وتلخص الواقع في رؤية لها طابعها الخاص المميز في ظلال حب الرسول وآل البيت، أضف إلى التحلي بمكارم الأخلاق في تربية محافظة على الطقوس الجميلة، فتقول فيها :

                       يا سائلا عني وعن آبائيا                       أو ليس أصلي كالحقيقة زاهيا
                  إني ابنة الإسلام أكرم والدٍ                   حسبي من الدنيا به نسبا ليا
                في الجاهلية كنت كما مهملا                وأنوثتي عارٌ يسير ورائيا
                   أحيا مضيعة الحقوق ذليلة                    إن لم يئدني في الطفولة آليا
                     فرفعت كفي للسماء لعلها                       تحنو وتشرق بالضياء سمائيا
                 حتى أضاء الكون نور محمد                 صلى عليه الله نورا هاديا
                ومضيت أستبق الرجال إلى العلا                لينير فجر الخالدين حياتيا
                 إني أنا أسماء حيث تتبعت                  خطو النبى بغار ثور نائيا
                    إني أنا ذات النطاقين التي                      كانت مثالا في البطولة عاليا
                وأنا نسيبة بنت كعب واسمها                   سيظل رمزا للشجاعة باقيا
                      يا سائلا عني أنا بمحمد                       قد هذبت وتأثرت أخلاقيا
                    النبل والخلق العظيم صفاته                     ومن الرسول قبست كل صفاتيا
                        يا سائلا عني وعن آبائيا                        إني أتيه على الزمان بجاهيا
                      فأنا ابنة الإسلام أكرم والدٍ                          حسبي من الدنيا به شرفا ليا 

  هذه كانت قراءة سريعة حول إبداع الشاعرة الصوفية علية الجعار التي طافت بنا حول موكب إيماني بمشاعرها الصادقة، و لم لا فقد شدا بكلماتها الكثير من أهل الغناء والمديح.
رحم الله علية الجعار و سلاما عليها في سجل الخالدين دائما٠

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.