حريق المركز الإسلامي بالدنمارك “مفتعل”.. والشرطة تؤيد

أكد القائمون على المركز الإسلامي في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، أن الحريق الذي تعرض له المركز، “مفتعل”، وتقف وراءه أيادٍ خفية.
وأشار مدير المركز فاتح ألاف في حديث لـ”الأناضول”، إلى أن هناك أيادي خفية تقف وراء الحريق الذي التهم المركز الإسلامي بطوابقه الأربعة الخميس الماضي، موضحا أن “الشرطة تؤيد أن الحريق مفتعل”.
واستدرك ألاف قائلا: “لكنها تنفي أن الهدف من افتعاله هو إحراق المركز الإسلامي”، معربا عن استغرابه من “معرفة الشرطة بأن الحريق المفتعل لا يستهدف المركز، دون وجود أي دليل بأيديهم”.
ويعتقد ألاف أن “الحريق المتعمد يستهدف المركز الإسلامي الذي التهمت النيران طوابقه الأربعة”، مؤكدا أن المركز تلقى رسائل تضامن من منظمات المجتمع المدني الإسلامية في الدنمارك، في حين لم يتلق أي رسائل تضامن من المسؤولين الدنماركيين”.
وقال: “إننا متعودون على عدم اهتمام المسؤولين الدنماركيين بالمسلمين، ولأننا نعلم أنهم منزعجون منا، لم نتلق أي رسالة إعراب عن الحزن حيال ما حدث”، مبينا أنهم يستأجرون المبنى منذ 8 سنوات، وبعد الحريق الكبير سيتم هدم المبنى بالكامل، وهم مضطرون لإيجاد مكان آخر للمركز بالدعم الذي سيقدم من قبل المتبرعين، وفق قوله.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.