غالي: الكمامة المتواجدة الآن مخالفة للكمامة التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية

أكد عزيز غالي الدكتور في الصيدلة، أن الدولة تعيد نفس الخطأ الذي وقع أثناء قرارها توزيع «الوثيقة الاستثنائية للخروج»، وذلك من خلال الوقوع مرة أخرى في خطر اكتظاظ المغاربة على شراء الكمامات، دون أخذ الاحتياطات الاحترازية، مما يساهم في انتشار الوباء بشكل كبير في البلد.
وقال عزيز غالي الأستاذ المتخصص في علم البيولوجيا: «إن قرار الدولة المفاجئ الداعي لارتداء الكمامة، خلق نوعا من الهلع لدى المغاربة، جعلهم يتسابقون لشرائها، خوفا من العقوبات الناتجة عن عدم ارتدائها».
وأوضح غالي أن جودة الكمامة التي تم صنعها مقبولة شيئا ما، مبرزا إلى أنها مخالفة للكمامة التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية.
وسجل الأستاذ المتخصص في علم البيولوجيا، أن الكمامة المتواجدة حاليا بالأسواق، لا تصنف ضمن الأنواع التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية.
وعبر غالي، عن تخوفه من المخاطر التي من الممكن أن تسببها هذه “الكمامات المغربية الصنع” للأشخاص الذين يعانون من الحساسية، وأمراض الربو.
يشار إلى وزارة الصحة أوصت المواطنات والمواطنين بالتقيد والالتزام المتواصل والمسؤول بإجراءات الحجر الصحي، واتخاذ التدابير الوقائية والاحترازية، عن طريق ارتداء الكمامات، للحد من الإصابة وانتشار الفيروس، وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.