سيف صدأ – حاتم حواس

أُعْطِيك سَيْفا صَدأ
لَا أَعْرِفُ كَيْف؟
فَتح كُلُ هَذِهِ الْأَبْوَابِ
أمَام المطرودين مِن لَهيب الشَّمْس
وَالجوع
وَالظَّمَأ
فِي الصَّحْرَاءِ..
* * *
الوَطَن
الَّذِي يُزْرَعُ فِي أَحْلَامَنَا مَوْتا
ويدفننا صِغَارا بِلَا أَرْضٍ
يُمْكِنُهُ أَنْ يَخْتَصِرَ الوَقْت
ويتركنا عَرَايَا
رُبَّمَا يَمُرّ وَطَن جَدِيد
يُلَمْلِم أشلاءنا على أَطْرَافِه..
* * *
اِنْهَارَت
زُجَاجَة الويسكي فِي العُتُم
وَحِيدٌ
لَا أَسْتَطِيعُ السَّيْر المسْتَقِيم
وَلَا أتْقَن دنْدِنَة الأغنيات القَدِيمَة
أتَّحَد دَائِما بِالخَوْف
وَأكْتُب على الجارات المقَدَّسَة
بِلَوْن تَبَقَّى مِنْ آخَرَ غَزَوَات القَرَامِطَة
أَسْمَاء العَاشِقَيْن
فَأَنَا عَادَة
لَا أُحِبُّ القتْلَة
وَلَا أَصْوَات الغِرْبَان
وَلَا الحكَّام العَرَب..
* * *
لَن أَتَعَلَّم الخوْف
فَقَط سَوْف أسْتَأْذن مقبرتي
وَأَحْضَر أُمْسِيَّة عشِق
أكْتُب فِيهَا بدمائك..

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.