تجار الحرب والكوارث – إبراهيم باش

في زمن الحرب والكوارث، يخرج على الملأ غول رأس المال، يحمل في يده اليمنى منديلا لمسح دموع الناس، وفي يده اليسرى منجلا يحصد فيها خيرات المجتمع بقدر أكثر جشعا وخبثا ومكرا مما كان يفعل في زمن السلم. ولا يدرك الكثيرون ممن يخافون الموت كيف تُحصد خيرات المجتمع تحت شعار “نحن معكم ونساندكم”.
جشع رأس المال والحدّ منه وإيقافه وقطع يده اليسرى مسؤولية القانون والقائمين على إدارة الأزمات، هم وحدهم من يستطيعون عزل رأس المال عن القرار، وهم وحدهم من يستطيعون كفّ جشعه عن المجتمع. اضبطوا تجار الحرب!

مقالات ذات صلة