عندما ينقلب بوصوف على اليزمي ويضعه في الإقامة الجبرية – د. يحيى اليحياوي

في معرض الكتاب بالدار البيضاء، يلج إدريس اليزمي رواق المجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي كان رئيسه، ولا يلج رواق مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذي هو رئيسه الحالي، الفعلي والشرعي.. برواق مجلس الجالية، يصول عبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المنتهية ولايته منذ 8 سنوات و56 يوما، ويجول.. بوصوف أمين عام غير شرعي، ومع ذلك “يمنع” الرئيس الشرعي من ولوج معرض المجلس، الذي هو رئيسه بمنطوق ظهير 21 دجنبر 2007.. بوصوف يتقاضى راتب وامتيازات كاتب دولة من أكثر من 12 سنة.. واليزمي يتقاضى راتب وامتيازات وزير من أكثر من 12 سنة أيضا.. الأول يتقاضى من المال العام وهو خارج القانون.. والآخر يتقاضى من المال العام بالقانون، لكنه لا يمارس.. خاضع “لإقامة إجبارية” لا نعرف خلفياتها.. اليزمي يأكل ويشرب ولا يغادر منزله إلا بميزان.. وبوصوف الفاقد للشرعية “يحكم”..
ما الذي يجري في مجلس الجالية بالتحديد؟ من انقلب على من ولماذا؟ كيف لأمين عام تجاوز عهدته.. لا يزال يقرر، ورئيس بعهدة قانونية، يفتقد سلطة القرار.. أبحث عن جواب، لكن ليس من لدن أولئك التافهين المنبطحين الذين ينبرون لي كل مرة: “لا يجب أن نشخصن النقاش”.. ليرونا بهذه الحالة، كيف نطرح النقاش من زاوية مؤسساتية..
قلتها وأشدد القول هنا من جديد: ثمة حسابات بمجلس الجالية لا نعرف من يثوي خلفها، لفائدة من وإلى متى؟.. لكن بوصوف هو أحد أعمدة هذه الحسابات كلها.. هو عرابها بامتياز.. لعبة خبيثة يلعبونها جميعا.. ولتذهب مصالح الجالية إلى الجحيم..

مقالات ذات صلة