[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

شدّوا الأحزمة.. __ هناء عبيد

 

“شدّوا الأحزمة..” :

 

وبّخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا القليل من الجرجير فقط في وجبتنا اليتيمة.
صَرَخَتْ عاليًا:
– وهل تريد أن تلد الدّجاجة الّتي أحضرتها لي قبل شهرين؟!
ضع ما تبقّى من الحزام على بطنك.
تبًّا لها تلك الشريرة، لماذا تذكّرني بخيبتي أو بالأصح خيبتهم. لم يتبقّ من الحزام شيء.. لقد تقطّع من كثرة عصره على خاصرتي.. أكثرت الثّقوب على أطرافه، أصبح طوله لا يتجاوز الثّلاثين سم هو محيط خصري.
كان عليّ أن أتجوّل في قاع المدينة علّني أجد من هو أغبى منّي، فأجلده بما تبقّى من الحزام. عدت متعبًا. نظرت إلى الصّورة المعلّقة الملمّعة على الجدار المهترئ.. ضربت تعظيم سلام .. صرخت بأعلى صوتي:
– لم يتبقّ من الحزام شيء أيها القائد الهمام. سخرت من خيبتي وجلدت نفسي بما تبقّى من الحزام.

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

هلْ نَحنُ قاصِرونَ، يا وطن !؟ __ نور الدين حنيف

هلْ نَحنُ قاصِرونَ، يا وطن !؟ …   لا نَرْكَبُ ريحاً لا نمتَطِي وَعْراً وكسَلَنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.