[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

الإفلاس الإعلامي الجزائري – إدريس الواغيش

الإفلاس حالات قد يكون قانونيا أو اقتصاديا وأخلاقيا، وما قدمته قناة جزائرية لجمهورها من تفاهات وإساءة لشخص الملك محمد السادس ليس إعلاما محترفا ولا إبداعا فنيا رفيعا في المحتوى، بل هو قصور فكري وإفلاس إعلامي لحكومة جنرالات فاشلة تعلن جهارا عن سقوطها الأخلاقي، وهي إذ فعلت، فإنها قد أعلنت عن بداية أفول نظام العساكر في الجزائر أخلاقيا بصفتهم يدبرون شؤون دولة تعيش وسط منتظم دولي له ضوابط وأخلاقيات، فلا هي احترمت القيم الأخلاقية لمهنة الإعلام وأعرافه المعمول بها في مختلف بقاع العالم، ولا هي مارست ثقافة إعلامية عريقة ومترسخة في دولتهم كما هو معمول به في بعض الدول الديمقراطية مثل أمريكا وإنجلترا وخصوصا في فرنسا من خلال البرنامج الشهير(لي غينيول) الذي دأبت (كانال+) على تقديمه على شاشتها وأضحك الفرنسيين حتى أنه طبع ذاكرتهم على مدى ثلاثين سنة أو يزيد، ولكن هذه الدول لها ما يشفع لقنواتها وسخريتها بحكم عراقة ديمقراطياتها واحترامها لضوابط تقديم مثل هذه البرامج.
وإن سمينا الأشياء بأسمائها، سنقول إن “الشروق” القناة العمومية التي تمرر الخطاب الإعلامي الرسمي الجزائري وترهات مخابراتها وتمولها جيوب دافعي الضرائب من الشعب الجزائري الشقيق، تبرر انهزامها الإعلامي الذي ليس سوى عنوانا بارزا لانهزام دولة الجنرالات نفسها في واقع الأمر وسقوطها أخلاقيا ومهنيا وليس للقناة التي تبقى مجرد أداة ناقلة ومأمورة بالتنفيذ. انتكاسة إعلامية أخرى تنضاف إلى الانتكاسة التي عاشها أزلام الجنرالات من قبل في منطقة الكركارات وما تبعه من انهزام سياسي على جميع المستويات في مختلف المنتديات والمحافل الدولية والقارية والأممية، كان آخرها “الرسالة الأضحوكة” التي تقدم بها البرلمان الجزائري إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن مطالبا إياه بالتراجع عن الاعتراف بمغربية الصحراء، في جهل تام من برلمان الجنرالات لأصول الديبلوماسية وبروتوكولاتها في دولة رائدة في الديمقراطية مثل أمريكا، لأن عساكر الجزائر تعودوا على مخاطبة رؤساء بعض الدول في إفريقيا وجنوب أمريكا بـ”الباليزا” على طريقتهم، ونسي العساكر عن جهل تام أن الأمور في الولايات المتحدة الأمريكية تجري وفق أعراف وتقاليد في الديمقراطية والوضوح والشفافية، وأن ما يقرره الرئيس الأمريكي بايدن أو غيره يبقى في الأخير مجرد تكملة لرأي الكونغريس (البرلمان) بغرفتيه (النواب والشيوخ) في واشنطن.
مادة “الشروق” الإعلامية فاسدة من أصلها ولا تصلح للتصدير، تظهر بالواضح أن عساكر الجزائر وجنرالاتها أصبحوا محاصرين عاجزين تائهين ومنهزمين نفسيا في دواخلهم، وعسكريا في الصحراء المغربية وديبلوماسيا وإعلاميا في العالم وأفلسوا ماليا في عقار ديارهم.
أضاعوا البوصلة منذ مدة ليست بالقصيرة ولم يعودوا يعرفون ماذا يصنعون وقد اعتراهم الضياع، لكن ماذا ننتظر منهم، والحالة هذه، سوى المزيد من السقوط الأخلاقي والإفلاس الإعلامي والاقتصادي والسياسي المدوّي!!

عن أحمد حضراوي

شاهد أيضاً

أنا ربتك في الشعر- سميرة البوزيدي

انا ربّتك في الشعريقينك المهزوز من كل شيءخبزك ونبيذك ونارك خلف بيتك نافذتي وكتابي وسريريثم …

اترك تعليقاً