[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

يَـمَــامَـتَــانِ ــ محمد عسكر

يمامتان..
وصائد..
برصاصة الوهم التي
دوما أصابت…
قلبه كمدينة
تحوي الطيور عشوشها
ورقات حب طارحات في المدى
والبين يخشاها العيون إذا تصافت

يمامتان…
وموطن…
أفراخه زغب المشاعر نالها
سهم من الحزن..
المشبع بالأسى
في أفقها
لا ريح تحملها ولا
كفٌّ يحامل قوتها
وسكوتها
سهم رمي لسقوطها

يمامتان
وسيّد في العش أقعى جالسا
يلتاك أكباد الصغار…
كبارها
مثل العجائز….
في مدارات السواقي
حولها
مثل الشموع الراحلة
في صمت أظلام الليالي….
لا تبالي القافله
شرد القطيع تحكموا بزمامه
والقلب يسكنها
البواقي القاحلة

يمامتان…
يمامة
وبعض أيك..
غازل الأهداب حلما في الدجى
طارت هناك
تقول أعلن دولة
وسط الرصاص..
وصوت قنص الحلم خضّبه الغمام
فلا حمام ولا يمام..
يعلن للسلام ودولة
فيها الأماني الفاضلة.

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.