[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

يرضاك – ظميان غدير

يرضاك هل ترضين من يرضاك
ويفيض عاطفة لكي يلقاك

الأغنيات مريضة لولاك لا
يغري الغناء ونورُه بفتاكِ

يا أنت كم من رحلة عايشتها
لم أسترح حتى أرى وأراكِ

وكأنكِ البلد الحرام أزوره
كي أغسل الروح التي تهواكِ

يا أمّ قلبي أقبلي نحوي عسى
بك ينتهي عهد الفؤاد الباكي

لا تتركيني هائما متذبذبا
لا بيت يرعاني ولا أرعاكِ

هذي المشاعر طيبها وورودها
خُلقت لأجلك دونما أشواكِ

فلتقطفيها الآن واثقة الهوى
ولتحسني ظنا بمن ناداكِ

ولاّك حاضرة المحبة قلبه
فلترحمي من قلبه ولاّكِ

سيري أسر من بعد سيرك وجهتي
نحو الذي سارت له قدماكِ

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

ثلاثُ قصائدَ من زمن البطش الموحش __ د. عبد الجبار العلمي

“ثلاثُ قصائدَ من زمن البطش الموحش” :   …   1 ـ إلى فتاة الجنوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.