[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

يا سيدي __ الشاعر حمادة إبراهيم

يا سيدي
لا تجهد قدميك في البحث عني
لا تتعب جناحيك في التحليق
فقط ..صرني إليك
واجعل على كل قصيدة جزءا
ريثما ترتب أنت مؤنة السفر
وأرتب أنا ملامحي للقبول
امنحني مسافة شهيق

بين العوم والغرق
ستمر من هنا لعبة
أرسلتها لابنتي الصغرى
تحمل في جيبها بعضا منك
وجمرتين
وجيشا من الأنين
وبعض الحنين
وكِفلا من نزق الشوق لرؤيتي
دون شيب

كما ودعتها أول مرة
امنحني ارتداد موجة فقط
سأوصي الرفاق بالدعاء
حين تمر قصيدتي التي لم يسمعوها
وأترك لزوجتي كذبة أخرى
بأني سأشتاق إليها
وأوحي لإخوتي
بأنني ما زلت على سفر

أنا الآن أملك قوة نملة
وأجرب صرختي
سأحمل حبة قمح
يقتات بها الملكان
أزرع في جنبات القبر
أشجار اللبلاب
وأترك للشعراء نبيذا
معتقا من دم الكلمات

ولملوك قبيلتي
صرة من السخرية
لن آتيك حتى أجمع كل متاعي
هي أشياء كانت لك
أكوام من الشكاوى لم تصعد بعد
بتوقيع الغرباء بلا أوطان
وبريق أعين الحكام
قبل أداء مناسك الذبح ..
ونهرين من حزن الثكالى

تحت مشنقة بريء
سأجلب هاتفي المحمول
لأعرض على الملأ الأعلى
رؤوسا مقطوعة وما تيسر من أشلاء
مزقتها فتاوى الفقهاء على النُصُب
اتركني خطوة قنفذ فقط
لدي الشجاعة كي أبتر كفي
وأمزق أشعار نفاقي في السيادة
والفخامة والمعالي
حين نزعوا اللقمة من جوف صبي

ودعَوه بالموعظة النجسة
أن يحمل حجرا
أستطيع أن أرى الآن كل الحقائق
يا سيدي ..
قد زرتني آلاف المرات من قبل
وما أنت إلا قصيدتي الأولى
وها أنا أنتابك مرة أخرى
يااا سيدي الموت ..
شكرا لك قد كنت صبورا
فادعني الآن …
آتيك سعيا.

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

كذبت بيوت القطن __ الشاعر زيد الطهراوي

حدقت في بعض الشموع فنابني قلق و أدركني لهاث خائن قد يغرقون زنابقي في اليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.