الأربعاء , يناير 20 2021

ياصديقتي (2) – الشاعر يوسف الهواري

 

 

 

 

ياصديقتي
كيف أرسم طريقي إليك
وأنا لم أعثر على خيط البدء؟
حلمي أبيض كالثلج تحت تأثير كلماتك
وأنا مغمض العينين
أتلقى سحرك
وبمهابة أسد
أستسلم لنوم طويل
لأناملك

***

يا صديقتي
إنه العشق
يهيج كغيم في الأفق
يتناثر في دلال
ينزف من جراح الليل
ويشدو كالطير
فيحلو في حنين كالسهر
أراك بعيون مفتوحة على الفراغ
تدمنين مداعبة الأطياف
تغادرين حلما عصيا على الإكتمال

***

يا صديقتي
انحنت كل الأرواح
ذاب الملح
والخوف
والقلق

***

ياصديقتي
في الزمن المستحيل
لا تصدقي أنني أزهر من جديد،
عنادك اللين
حولني صفحة خجولة
أسابق سرعة الضوء،
يسحبني الماء
من على صهوة الملح
ينجيني من ذوبان الكتابة
السفر ياصديقتي أضناني

***

ياصديقتي
في ليلة كهذه
يمر العشق خاطفا
كومض عاصفة
يسارع خفقان قلب
يتابع ذكرى
غامضة

***

ياصديقتي
مع المساء
حين جرى الدم تحت وسادتي
كانت نسوة يتلصصن على السريان
يتلذذن بالوشم على الصدر

***

مع المساء
ابتعد الشيخ في سابع سبحة
وضع رأسه بين كفيه
قرأ المعوذتين
أفرغ الصلاة من عظمتها
تحول إلى حبة
وعمامة لمسح الحزام

***

مع المساء
تتقوى الأرواح
ببرق العشق
في رجالات الله
صم
بكم
في التعاويذ نسيا منسيا

 

***

مع المساء
لاتشترطي إتقانا للإيقاعات التلهيبية
لاتحفزي المبالغات في الخطب والتعاويذ
قولي للشيخ:
دع الفراغ للنسل والتسابيح
جل في البستان راضيا مرضيا

***

مع المساء
لحظات
ما أبعدها عن أزمنة الاختناق
يتدفق الشلال الرقراق
بحجم شبر مصوب
على السجاد.

عن نازك الملائكة

اترك تعليقاً