[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

وكنت أنت الحب __ محمد محمود

وكنت أنت الحب

الذي داعب عيون شوقي
فرأيتك في منامي جنة
تفتح أبوابها الثمانية لتحتضن قلبي
ورأيت في عينيك الربيع
فيه أجمل الزهور وهدوء البحر
الذي ملك من عينيك لونه الأزرق
أحبك بقدر ما عشقت العمر
الذى أضاء ببسمتك..
والنور الذي لاح من ضيائك
وشدو الطير وصوت النايات
الذي سجد لصوتك
أحبك وأنت فوق القمر
قصيدة شعر تغزلها أصابع يدي
وتنسج من حروفها عقدا من اللؤلؤ
أضعه فوق صدرك تاجا
وفي عينيك همسا لي أشتاقه
مابين الحين والآخر ليأخذني
مني إليك فيضمني لعينيك
أحبك..

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.