[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

وحدي أمدُّ لي الطريق – الشريف محمود النجار الحسيني

وحدي أمدُّ ليَ الطريقَ
وأرصفُ العثراتِ بالأغصانِ
أزرعُ بالورودِ الأرصفةْ
لكنّ أقدامي تئنُّ على الطريقِ
وتُؤثرُ المشيَ البطيءَ
فتسبقُ الأحلامُ خطوي..
كم متعِبٌ هذا المسيرُ..!!
ومهلكٌ هذا السفرْ
لا وقتَ كي أتدبّرَ الإيقاعَ في صمتٍ
وأقرأَهُ بعمقٍ كي أعيدَ به النظرْ
اللحنُ لا يبدو النعاسُ عليهِ
لكني همستُ له: انتظرْ
تمضي السنونُ سريعةً
وأنا أراقبُ كلَّ شيءٍ في الحياةِ
وأسبر الكلماتِ من كلِّ اللغاتِ
فلا أرى الألوانَ في شمسِ الصباحِ
وفي المساءِ فإنني أرتابُ في لونِ القمرْ
حتى سميةُ لم أجدْها في الكلامِ
ولا القوافي والصُّورْ
هذا الوجودُ مهشَّمُ الأضلاعِ في عيني
وغيومُهُ صفراءُ
لا رعدٌ ولا برقٌ هناكَ ولا مطرْ
لكأنني كرةٌ تقاذفُها المواسمُ
كي تعودَ إلى الخريفِ بلا سنابلَ أو ثمرْ..

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

على طريقة المغول والتتار ومحاكم التفتيش، صحفي مغربي يطالب المحكمة البلجيكية بإحراق كتاب عن سيرته الذاتية كتبه أحمد حضراوي

  عندما يضع كاتب نصب عينيه موضوعا معينا سواء كان شخصية أو حدثا، أو مجرد …

اترك تعليقاً