[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

وتَجَدَّدَ الأمَل __ الشاعر أحمد بن محمود الفرارجة

 وتَجَدَّدَ الأمَل 

إنَّ الزَّمانَ – ولا أعيبُ – زَماني

والعَيْبُ كُلُّ العَيْبِ في الإنسانِ

غَدْرٌ جَزاؤُكَ لو بَذَلْتَ مَحَبَّةً

والنُّفسَ والأَموالَ للخِلَّانِ

مَرَضٌ أَلَمَّ بِكُلِّ أَفئِدَةِ الوَرَى

جَعَلَ القلوبَ كَصَخرَةِ الصُّوَّانِ

فانْدَكَّ صَرْحٌ لِلإخاءِ بِغَدْرِهِمْ

وهَوَى الوفاءُ مُضَرَّجَ الأرْدانِ

حَتَّى غَدَتْ أخلاقُ أصحابِ النَّدَى

دُونَ العَبيدِ وتَحـتَ كُلِّ مُشانِ

فاسْوَدَّتِ الدُّنيا وغارَ نَعِيمُها

وغَدَتْ خَمائِلُها بِلا أفْنانِ

وتَمَزَّقَ الأمَلُ الَّذي رَبَّيتُهُ

كادَتْ يَدِي تُلْقِيهِ في الأكْفانِ

حَتَّى هَمَى غَيثُ السَّماءِ بِغادَةٍ

فتَبَدَّلَتْ بِهُطُولِها أحْزاني

وتَجَدَّدَ الأمَلُ الهزيلُ بِنورِها

وعَرَفْتُ بعْدَ شُرُوقِها عُنواني

عادَتْ حُروفي وازْدَهَتْ لِجَمِيلَتي

وتَرَنَّمَتْ لِعبيرِها أوزاني

يا ربِّ تَمِّمْ فَرْحَتي بلِقائِها

واغْفِرْ إذا عانَقْتُ غُصْنَ البانِ

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

إعلان عن أمسية شعرية

        بالتنسيق مع مؤسسة الأعمال الاجتماعية لنساء ورجال التعليم ،تنظم الأستاذة جميلة …

اترك تعليقاً