[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

هون عليك – يحيى الشيخ

هَــوّنْ عَــلَيْكَ إذا ظَمئْتَ لــِريقِها
وَحُـــرِمْتَ مِــثلي رُتْبةَ التفْضيلِ
فَعَسى إلهَ الْعشقِ يَــمْنحُنا غَــدًا
خَـــمْرَ الْجِنانِ ولَـــذَّةَ الــــتَّقبيلِ
أنا سَيّدي أَرْتاعُ من قَصْف الْهَوى
وَأضـــيعُ مِـــثلَ فَـــتيلة الـــقِنْديلِ
هَبْني قَصيدكَ كَــي أَفوزَ بِوُدّها
ما دُمت َأنتَ إلــى الغرام دليلي
وإذا أَبَيْتَ فَسَوْفَ تَــكْبُرُ لَوْعَتي
وَأعيشُ في مُلْكي كَــما الضلّيلِ
كَمَدًا أَموتُ، وإِنَّني وَلَــهًا بِــها
لَمّا أَمـــوتُ أَكـــونُ شَــرَّ ذليلِ
وتَكونُ أَنتَ مُغَسِّلي وَتَموتُ مِنْ
أَسفٍ عَــــلَيَّ ومِـــنْ كَآبةِ جيلي
لَوْ كُنتَ قُلتَ لَها : « أَنيليهِ الْهَوى،
هذا الْمُحبَّ، إذا غَفَرْتِ أَنيلي !»
جاءَتْ تَحِنُّ، وفي رَواحِلِها اللِّقا،
لِـــتُذيقَني مــِنْ ريقِها الْــمَعْسولِ
لا تَـجْعَلُوا قِــرْبانَها جَــسَدي أَنا
فـي مِـصْرَ قَهــــْرًا أُجْتَبى لِلنِّيلِ
أَوْ تَصْلُبوني الْيَومَ فـي حُبّي لَها
وَيضيعُ لَحْنُ العِشْقِ فـي تَرْتيلي
أَنا لَــسْتُ حَـــلاّجَ الْمَحَبَّةِ، لَــيْتَني
في الْعِشْقِ كُنْتُ كَصاحِبِ الْإِنْجيلِ
حَتّى أُشَــــبَّهَ لِلـــْعِبادِ وَأَرْتَـــقي
في حُضْنِ رَبّـــــي لَيْلَةَ التَّنْزيلِ
وَأَعودَ مِنْ أَعْلى لِأَمْلَأَ أَرْضَكُمْ
نــورًا، وَأُبرِئَ داءَ كُـــــلِّ عَليلِ
اَللهُ يَــــرْحَمُنا وَيَـــرْحَمُ أُمَّـــةً
في الْقالِ تُفْني عُمْرَها والْقيلِ!
وَيُجيرُنا عَــطْفًا لِـــــقَوْلِ نَبِيِّنا:
«إِنَّ الْمُحِبَّ يَكونُ خَيْرَ قَتيلِ!»
هَـــذا دُعاءُ الْعاشقينَ إلى الَّتي
يا لَــوْ تَكونُ كَاِسْمِها الْمَوْصولِ
أَوْ آيةً أَرْجو بها الْوَصْلَ الَّذي
قَدْ ضاعَ لَمَّا ضِعْتُ في التَّأْويل!

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.