[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

نِدَاءُ طِفْلَةٍ سُورِيَّةٍ ــ عبد القادر الغامدي

لا تقتلني يا هذا
فلم يبق في بلدي شيءٌ
يمكنه أن يُقتل
من جنْس الأحياء

لا تقتلني أرجوك
فلستُ من حطّمَ تماثيل الحبِّ
في باحات العشق
أو حوّل بستانك
إلى صحراء

لستُ من جوّع بطون الأطفالِ
أرهقهم ليل نهارٍ
ألقمهم فُتاتَ عراء

لا تقتل جسدا
أنهكهُ الجوعُ
روحا أتعبها الترحال
تعانق جناح فضاء..!

باحثةً عن إنسانٍ
ما ماتت فيه روح الإنسان
حيث النفس تتسامى
ما بقي في الأرضِ نبض
أو هلّل وجهٌ يعانق روح سماء..!

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.