[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

نُونُ الْقُــــلُوبِ ــ نجاة شمسان

أدرِ المسافة والرؤى في مقْــلتــي
لأميــسَ منْ خلْفِ الرياحِ بلوعتي

تهفو لأنْــسامِ الحبيبِ صبــابتي
ولطــــالما نــــمَّ الفــــؤادُ و نمَّــــتِ

فأعدُّ أجْنــحتي وأسْري راحــلا
منْ حيْث لا أدْري وتدْري لهْفتي

وأشــدُّ أبْــصاري وأنْفــاسي إلى
أفْقٍ يجرْجرُ بالتّــلوّعِ مهْــجتي

وعلى الرصيْفِ غزلْتُ قافيةً بكتْ
حتّــى رأيْــتكَ في الفؤادِ بطرْفــةِ

فجعلْــتُ للْشــوقِ اتّجاها واحــدا
منّــي إلــيَّ رأيْــتُ فيــكَ هوِيّــتي

وغدوتَ في بصري غلالةَ عاشــقٍ
وغدوتُ مــــرْآةً لديــكَ بــلــفْظةِ

كالطيرِ تسْكنني السماءُ ومهْجتي
نَزْفــاً على سفْحِ الرجاءِ بذلّــــتي

تسْبيحتي نزف الوجودِ وخفْضتي
رَفْـــعاً عــلى ورقِ الزمــانِ بــدورتــي

نونُ القلوبِ لكافِ أمْــركَ شــدّني
وإليكَ يقْــذفني الغــرامُ بحُــلّتي

يا عمْر ما قلْــبي بغــافٍ عنْ هــوى
يحْــيي العليلَ بضمّــةٍ أو نــظْــرةِ

نَـفذَ الجـوى فـأطعْــتُ أمْر محبّــتي
لأذوب في لُــجِّ الــوصولِ وسَكْــرتي

وأصير في معــنى يديك وفي يدي
عصْفورةً تــرنو إلــيكَ بدهْــشــتي

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.