[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

نظافة __ مصطفى لغتيري

منقادة بحسها الغريزي، زحفت دودة جائعة نحو جثة داهمها العفن.. ببطء دلفت نحوها.. بعد لأي أشرفت عليها.. لمحت جمعا غفيرا من الديدان يحيط بالجثة.. بنهم يقتات عليها.. للحظة توقفت الدودة.. تأملت المشهد مليا، فاكتسحها تقزز مقيت.. عافت نفسها أن تتغذى على تلك القذارة النتنة..
بعد هنيهة، نكصت على عقبيها متقهقرة.. بتثاقل دبت نحو مستقرها، في انتظار جثة أكثر نظافة.

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.