[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

نسوة الشعر – أحمد حضراوي

يا حامل الكلمات نحو سمائي

إن الكلام سفينة الشعراء

جوديُّها لما تغافل زرعه

شجرا نمت في ظله حوائي

هزت به أصل البشارة ساقطت

مطرا على وجهي فكان شفائي !

من تقرأ الفنجان لي وبريقها

تتبلل الأقدار دون شتاء

من تقرأ الأبراج فوق رمالها

وتوزع الأوهام للفقراء

من تدفع الحب القديم هدية

ليكون لي صكا من الإغواء؟

شلال هذا الحب طوفاني الذي

آويتُ دون لقائه للقائي

خشبي بوجه الماء كان منزلا

من سدرة التأويل للشهداء

سبعون حرفا لم تزل في رسمها

عربية المعنى لآخر ياءِ

في البعث أقرأ آخر القرآن لم

أدرك مداه سوى بهول رجاء

لم يبق لي ظل وكل منازلي

أطلال شعر فوق قبر رثاء

صحفي التي دوّنتُ آخر معقل

سِفرا غدت لكن لريح هباء

في خدر أنثى الحب كنت تركتها

فبعثت في كهف بغير رداء

فخصفت كل قصيدة لكن أبت

أن تستر المكشوف للأعداء

كانت جبلة جرأتي تفاحتي

فهويت نحو خطيئة النظراء

عمّرتُ قلب العاشقات فلم أنل

من بينهم نبوءة العذراء

فرفعت بيتي كي أقدس غربتي

وأطوف حوليَ في سكون حرائي

“اِعشقْ” أُمرتُ فقلت لستُ بعاشق

العشق ليس بسورة العقلاءِ

سأموت بالمُدْيِ الجريحة قال لي

صوت الهلاك بضفة الأحياء

وتحصحص الروح الكئيبة بعدما

يُسرى بها في دورة الأسماء

أكتاف من حلموا بها حملوا لها

نعشا قد اغتالوا به أشلائي !

عن Diwane Magazine

شاهد أيضاً

الطبخ المغربي : المروزية

الطبخ المغربي : المروزية وجبة مغربية عمرها 23 قرنا __ ذ. الشيف المرحوم الحسين هواري

“الطبخ المغربي : المروزية وجبة مغربية عمرها 23 قرنا”:  …   اختلاف المروزية المغربية عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.