[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

نثريات __ سهاد فجلون

 

1_ دعيني أحبكِ واحرقيني عبادة…
ولفّي لهيبَ نارك على أطرافي
فجسدي من ترابٍ وسينتهي ترابا
لا فرقَ أن انطفأ من بعد جمرٍ
أو نثرتيه في الهواء رمادا
بين يديكِ احضنيني من بعد حرقي
في علبةٍ صغيرةٍ مزخرفةٍ جذابة
وانفخي عليّ فوق البحرِ عندَ المغيب
فتحملني الأمواجُ في قلبها زبادا
وتنقلني إلى رملِ الشاطئ من جديد
لأجثوَ تحتَ قدميكِ متعبدا زاهدا ..

2_حذاري أيتها الأنثى من رجلٍ يراكِ من بعيد
كأنك خابية في قبوٍ ومن قدميها يتقطر النبيذ
ويرى في شعلة نارك جنة…وفي نظراتك أصفاد حديد
حذاري منه حين يتهيأ له…أنه بجوفك ساكن ، كطفل وليد
يتلذذ بسقوطك الشاهق ، كنجمة مضيئة
تحرق مداخل الوريد
يوهمك أن صدره واسع
وهو أضيق من قبر جديد
حذاري منه أيتها الأنثى قد تكونين
خطيئته
وقد تكونين فصله الخامس
الذي لا وزن له في التاريخ
كالنكرة هو
لا شمس له ولا قمر
وأيامه ليست سوى
مجرّد عديد…

3_افتكرت بمقياس نقيس فيه الحب
لنفهم مقدار الجنون
والتمست أن جميع المشاعر فيضا
وضرب من النار في الأتون
إلى أن استوقفني إحساس كالشهب
زار قلبي ليفسر الظنون
أن الحب مقداره ليس لمن أُحب
إنما حين أكره ماذا يحدث في السكون
تراني ضائعة أستشيط غضبا
أبكي وأضحك فأكسر القانون
أحبك حين أكرهك …..عجبا !!
ما عدت أفهم ما يجري في عقلي المفتون
ورأيت أن الحب ليس ما نحسّ لمن أحبَّنا
بل لمن نشهد الحب معه في الكره وفي الشجون…

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

إعلان عن أمسية شعرية

        بالتنسيق مع مؤسسة الأعمال الاجتماعية لنساء ورجال التعليم ،تنظم الأستاذة جميلة …

اترك تعليقاً