[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

مهرجان تازة بصيغة المؤنث في دورته السادسة – سعيدة الرغيوي

 

تحت شعار: “الطفل مشتل مثمر إذ نحن أحسنا رعايته وسقيه”، افتتح مهرجان تازة بصيغة المؤنث في دورته السادسة اليوم الثلاثاء 18 أبريل 2017 بصبيحة تنشيطة لفائدة الأطفال “روض الملحة” التابع لـ”حي الملحة” بتازة السفلى، وقد استهدفت هاته الفئة لكون “شبكة نساء تازة” تراهن على البراعم وعلى الأطفال، فهم الشتلة التي تحتاج للرعاية والتوجيه والتحسيس بأهميتهم في المجتمع.. وسيستمر مهرجان تازة بصيغة المؤنث ليوم آخر بنشاط موجه للنساء والفتيات من مختلف الأعمار والمتمثل في إقصائيات تجويد القرآن الكريم، الذي تحتضنه جمعية الكرامة للتكافل الاجتماعي.. وهو مناسبة للكشف عن مواهب في تجويد القرآن وجعلها تقبل على القرآن الكريم ولاسيما أننا على مشارف الشهر الفضيل.. فالتربية الدينية الصائبة لها دورها في بناء شخصية الأفراد بعيدا عن كل فكر تطرفي.. وهذا طبعا لن يتأتى إلا من خلال التلقين الصحيح للعقيدة ومن خلال غرس ثقافة التعايش والتسامح مع المختلف عنَّا عقائديا ..

مهرجان تازة بصيغة المؤنث في نسخته السادسة يستوعب أيضا الأنشطة الرياضية المدرسية، لذلك هناك مسابقات رياضية تشرف عليها “شبكة نســاء تازة” .فَأَجْمِلْ بالأنشطة حينما تتوجه إلى الأطفال والبراعم وإلى المرأة التي أصبحت تُسهم في ارتقاء العديد من القطاعات المجتمعية والحياتية!.. فلا نهضة دونما تمكين المرأة من كافة حقوقها ومن حفظ كرامتها ومن جعلها تتبوأ المكانة الاجتماعية التي تستحقها.. ولا مستقبل دون تربية نشء منسجم الفكر والجسم ومؤهل في كافة المناحي.. فالنهضة المجتمعية تعتمد على بناء الأساس والمحور المجتمعي وبشكل سليم وصحيح.

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.