[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

ملامح الشعراء – أحمد حضراوي

ليست لدي ملامح الشعراء
أو نبرة الدرويش في الإلقاء
ليست لدي كما نزار خليلة
في كل خدر أو سرير لقاءِ
كل الحكاية أن حرفي واحد
وحروفهم جيش من الإنشاءِ
لم أغزُ قافلة بإمرة عروة
لم أهج دمعا مثلما الخنساء
لم أمدح العرب القديمة عابثا
بتعاقب الألقاب والأسماء
لم أغر فاتنة بقبلة درهم
لأرى الذي أخفت بغير حياء
في طينة أخرى زرعت قصيدتي
ورويتها بطلاسم الإغواء
وبنيت طوب مدينتي ورصصته
وجعلت صرح بروجها أشلائي
وبأرض نفسي فد كبرتُ ووحدتي
وبخلوتي أعلنتُ مُلك حدائي
أرصادها وقفت لكل مُهرّب 
لفظا ومعنى، في هوى حوّاءِ
صرخت بوجه النازحين لكحلها
في موكب الجنات في خيلاء
فتوسّلت تفاحتاها لحظة
للقضم بين جِبِلة الأعضاء
شفةٌ تسير إلى السؤال بحيرة
وبرجفة غسلتْ خدود بكائي
ماذا؟ ويبقى للسؤال سؤاله
ومآل عثرته مع الرقطاء
لم يبق منزلة فكل جنانه
تفاحة أخرى إلى حوّاء
مزقتُ من خشب الخلود شراعها
ووعدتُها الطوفان في البتراءِ
لما سحبتُ الكحل بين عيونها
نظرت إلي بنظرة الزرقاءِ
خرقت سفينة هجرتي في دمعها
فهوتْ على رمل من الصحراءِ..
لم تستطع صبرا معي لم تستطع
حبا فكان التيه في الأصداء
لا أربعين تقوده في حطة
لا طُور شوق كان في سيناء
فلقت عصاي به جراحي إنما
كانت جراحا دون نزف دماءِ 
في حزنها بعثي لزلة نفسها
ولدورة الإنشاء في خيلاء
الموكب الأزلي يمسح خطوه
ليعيده في مولد المشاء
في مهد أول صرخة زحفت بها
أوجاع نيل الأرض في الأحشاء !

عن Diwane Magazine

شاهد أيضاً

الطبخ المغربي : المروزية

الطبخ المغربي : المروزية وجبة مغربية عمرها 23 قرنا __ ذ. الشيف المرحوم الحسين هواري

“الطبخ المغربي : المروزية وجبة مغربية عمرها 23 قرنا”:  …   اختلاف المروزية المغربية عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.