[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

مراودة القدر __ عبد الله محمدي

لا تسل عن عناوين أزمنة مضت

لأن الزمان كحد سيف قاطع لا ترومه غير الأضاحي حيث مكتوب لها في نهاية المطاف جنان وأنهار

أما أنا وإياك فلنا الصبر إن قبلنا بالقدر

وإن عاندنا وأصررنا على المسير فلا رجوع ولا ندم

نركب أحزمة الضوء نستحث الشمس نراودها ثم ننسى إحصاء إشراقاتها منتشين بالأمل

فيخدعنا الغروب ساخرا

حاملا إلينا ثقبا سوداء تحجب الرؤى وراء الكثب…

فلا تلتفت أبدا ولا تعض الأصابع ولا تفكر في الندم

وكن مثلي جسورا لا أبالي بوعود المنافقين باعة الوهم

ورافقني في طريق نحن نخططها بالجد وبالعمل…

 

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

إعراب : مَنْ عَرَفَ قيمَتَهُ كَإنْسانٍ قَدَّرَ قيمةَ الناسِ أَجْمَعينَ

  _ مَنْ : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ. _ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *