[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]
People stand near a border post on the Algerian side of the Morocco-Algeria border in the north east of Morocco July 31, 2011. Morocco's King Mohammed renewed calls on Saturday to normalise ties and reopen borders with wealthier neighbour Algeria, saying that Rabat wants to build an integrated North African economic bloc. Morocco closed the border following a 1994 Islamist militant attack in Marrakesh, which it blamed on Algeria's secret service, and the border region remains tense. REUTERS/Youssef Boudlal (MOROCCO - Tags: POLITICS)

مجلة فرنسية: هل يفضي العداء إلى حرب عسكرية بين المغرب والجزائر؟

قالت مجلة “جون أفريك” إن العداء تنامى بشكل كبير بين المغرب والجزائر على ضوء التطورات المتعلقة بشأن نزاع الصحراء، حيث اتخذ الصراع السياسي بين البلدين طابعا جديدا خلال الأشهر الأخيرة، يكاد أن يتحول إلى صراع علني مفتوح.
وأضافت المجلة الفرنسية أن المغرب والجزائر يحرصان على عدم الدخول في صراع مفتوح ستكون عواقبه وخيمة عليهما؛ لكن التاريخ يظهر أن البُلدان المتنازعة لا تتحكم في مستوى التصعيد المستقبلي، الذي سرعان ما تتزايد وتيرته بشكل سريع.
وتساءل المنبر الإعلامي ذاته عن إمكانية اندلاع حرب بين العاصمتين المغاربيتين، اعتبارا لسباق التسلح الذي انخرط فيه البلدان منذ عقود، حيث تعول الجزائر على الأسلحة الروسية، فيما يميل المغرب إلى البلدان الغربية؛ ما يساهم في تعكير الأجواء السياسية، بالإضافة إلى خلفية تعيين مجموعة من المسؤولين المغاربة والجزائريين ببعض المناصب “الحساسة” في ارتباطها مع قضية الصحراء.
وتابع المصدر عينه بأن العلاقات الدبلوماسية لم تكن “مثالية” على الدوام؛ لكن “البرود السياسي” بدأ يتراجع إلى الخلف، بينما يبرز “العداء الصريح” إلى واجهة النقاش العمومي، وهو ما يمكن ملاحظته من خلال التعاطي الإعلامي مع موضوع الصحراء.
وابتدأ التصعيد السياسي منذ العملية الأمنية التي نفذتها القوات المسلحة الملكية بمعبر “الكركرات”، وفق مجلة “جون أفريك”، ثم تنامى بعد الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء بنهاية 2020، في سياق الوهج الدبلوماسي المغربي بالقارة الإفريقية، حيث فتحت مجموعة كبيرة من “البلدان السمراء” قنصليات عامة بالأقاليم الجنوبية للمغرب.
كما أسهم استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب و”إسرائيل” في رفع منسوب الاحتقان بين البلدين، حيث تسببت الخطوة في غضب شديد لدى الجزائر، الداعم الرئيسي لجبهة “البوليساريو”؛ ما أدى إلى إطلاق حملات إعلامية متبادلة وصلت إلى حد “الإهانة”.
وترى المجلة ذاتها أن العداء السياسي دام عقودا طويلة بين البلدين المغاربيين؛ لكنه تنامى بشكل مطرد منذ أشهر، بفعل إغلاق البوابة الإفريقية من طرف الانفصاليين طيلة أسابيع دون أي تدخل مغربي، فيما تواصل “البوليساريو” الترويج لما تسميه بـ”المعارك اليومية” التي تكشف وكالة الأنباء الجزائرية تفاصيلها بشكل ممنهج.

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

موال الشجن – سميرة فرجي

سَمِعَتْـكَ يَا بَحْرَ الأسَى أشْجَانِـي تَشْكُو جِرَاحًا حَـرُّهَــــا أضْنَانِـي إنِّي أرَاكَ بِعَـيْـنِ قَـلـبِـي بَاكِيـــًا وكأنَّنِـي …

اترك تعليقاً