[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

لماذا لم تشرق الشمس؟ – محمد أبو يهدة

لقد رأيتك يا أبي وأنت تقوم بإخراج إخوتي من تحت الحجارة التي هوت علينا فجأة.. ورأيتك مرة أخرى عندما عدت مسرعا لمساعدة جدتي على الخروج وأنت تستعجلها ثم ترافقها إلى الخارج.. كنت أشعر بالاطمئنان إلى جانبك فرغم الهلع والأسقف المتداعية لم تتوقف عن حمايتنا.. وانتظرتك كي تعود لتخرجني.. وها أنت قد عدت لنخرج سوية مع أمي.

انتظرت شروق هذا اليوم بفارغ الصبر كي أخرج وألعب مع أصدقائي في الدرب..
لكن الشمس تأخرت هذه المرة على غير عادتها.

طال امتداد الظلام بعد أن هوت الجدران وامتدت العتمة إلى كل مكان.. وحده نور هاتفك المحمول كان يبعث في نفسي الإحساس بالأمان.. وقصصك التي لا تنتهي عن درب مولاي شريف تؤنس وحدتي وتسلمني لنوم عميق، أحاول مرارا مقاومته لاستعجال الصباح.

لقد كنت تقول إن درب مولاي شريف، الذي أوانا بعد رحيلنا من حينا القديم، وحده دولة.. ويمتد تاريخه في الزمان إلى ما لا نهاية.. ساكن في ذاكرة أبنائه، وحكايات الأولين تتجدد في الأذهان.. تتحول إلى شريط من الذكريات تراه العين كالحلم..
لكنني يا أبي لا أرى سوى الظلام.. فلماذا تأخرت الشمس؟

مزق الزمان جدران البيت.. صرختها مازالت تدوي في أذني قبل أن تمتزج بصيحات الجيران وتكبيرات بعض الأشخاص الذين عاينوا انهيار بيتنا.

كان وقع الحجارة شديدا على السكان.. أحسست بقسوتها بعد أن كانت رحيمة بنا.. في الماضي كانت تحمينا من القر والحر.. وإن كانت كما تقول دائما إنها مجرد محطة في حياتنا، وسننتقل إلى بيت جديد.. ترى هل أصبحت محطة النهاية؟ هل هي محطتنا الأخيرة؟ هل سننتظر كثيرا هنا قبل أن تشرق الشمس..
تراها لماذا لم تشرق لحد الآن؟

فرحت كثيرا عندما سمعت أصوات شبان الحي يهرعون لتقديم يد المساعدة وينادون بأسمائنا.. فرحت لأنهم نسوا كل الخلافات والتنابز الذي اعتادوا أن يمضوا به وقت فراغهم الطويل في رأس الدرب.. هذه المرة جاؤوا منقذين.. كنت أسمعهم يحثون بعضهم البعض على إخراج العالقين تحت الأنقاض قبل أن تستوي بهم على الأرض..

كنت مستيقظا يا أبي عندما أذن الفجر سمعته يكبر ويتلو الشهادتين.. مازلت أتذكر كلماته.. لقد حفظتها عن ظهر قلب.. وقلبي الصغير الآن أحس به ينقبض بين ضلوعي وكأن البيت كله يجثم فوق صدري.. لكنني لا أشعر بالألم لا أشعر بشيء.. أنتظر فقط بفارغ الصبر شروق شمس هذا اليوم، وهي مازالت متمادية في ممانعتها..

لم أسمع اليوم كعادتي صفير القطار الذي توجد سكته على بعد أمتار قليلة من زقاقنا.. كان يطلق صفيره طويلا ثم أسمع عجلاته المعدنية وهي تطوي السكة الحديدية على إيقاع منتظم.. قطارات مختلفة تحمل المسافرين والبضائع.. وكنت أحلم بالسفر أنا أيضا.. كلما سمعت ضجيج العجلات، أتخيل نفسي على متن إحدى هذه القطارات أسافر إلى مدينة جديدة بعيدة عن درب مولاي شريف.

لا أعرف ماذا يعجبكم في هذا الحي القديم؟ شبانه يلعنون اليوم الذي فتحوا أعينهم فيه.. لكن أنتم «الناس القدام» تحكون عنه بحنين تارة وألم تارة أخرى، وكأنكم تحاولون الإمساك بشيء سحري ينفلت من بين أناملكم التي شوهتها البرودة.. بدأت أشعر بجسدي يتجمد.. أصبح الطقس باردا هذه الأيام.. وما من شمس تدفئ أطرافي الصغيرة.

اليوم فهمت جيدا معنى كلامك عن قيمة هذه الأرض.. لأنني أصبحت أشم رائحة التراب.. كنت أتساءل دائما كيف لهذا التراب أن تكون له رائحة.. لطالما دكته أقدامنا، وعبثت به أيدينا، وتدحرجت عليه الكرة ونحن نتقاذفها من قوس «سوسيكا» الشرقي إلى قوسها الغربي.. لكنني أشمها اليوم، بل تخترق أنفي الصغير رغما عني.. تمتزج رائحته بالرطوبة التي أكلت ركائز بيتنا. وها هي مقولتك التي تكررت مرارا على مسامعي تتحقق ألم تكن تقول باستمرار: «هادشي على سبة»؟

ورغم ذلك جعلته محطة مؤقتة لمرورنا.. هل هذه البيوت المحيطة بنا كلها محطات مؤقتة لساكنتها؟ هل تآكلت ركائزها هي الأخرى؟ لما أسمع رجالا يصرخون لإفراغ باقي البيوت؟ هل احتضنت أسقفها هي الأخرى سكانها؟ هل أشرقت شمسهم أم تراهم ينتظرون مثلي؟

وبخلافهم جميعا كنت شديد الثقة في أركان بيتنا.. كنت أراه قويا صامدا في وجه الريح والمطر رغم الجروح والندوب، التي ارتسمت على واجهته، زادته التصدعات والشقوق قوة كافية لأن يحمينا، وكان يذكرني بالأبيات التي مازلت أحاول أن أحفظها فأنسى بعضها أحيانا وأتذكر أخرى:

سقف بيتي حديد ** ركن بيتي حجر

فاعصفي يا رياح ** وانتحب يا شجر

واسبحي يا غيوم ** واهطلي بالمطر

واقصفي يا رعود ** لست أخشى خطر

سقف بيتي حديد ** ركن بيتي حجر

من سراجي الضئيل ** أستمد البصر

كلما الليل طال ** والظلام انتشر

وإذا الفجر مات ** والنهار انتحر

فاختفي يا نجوم ** وانطفي يا قمر

واحفري يا منون ** حول بيتي الحفر

لست أخشى العذاب ** لست أخشى الضرر

وحليفي القضاء ** ورفيقي القدر

عن نازك الملائكة

شاهد أيضاً

أنا ربتك في الشعر- سميرة البوزيدي

انا ربّتك في الشعريقينك المهزوز من كل شيءخبزك ونبيذك ونارك خلف بيتك نافذتي وكتابي وسريريثم …

اترك تعليقاً