[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

لا للأفـول ــ عبد الله محمدي

أين الحروف وبريقها
لماذا تاهت عني ونأت
ما لأوراق بساتيني ذوت
أين عقد الألماس
نظمته
ثم خبأته بين طيات حنيني
نسيت مكانه
هل يفقد العشق القديم بريقه
هل تهرب ذرات الامل
متى أستفيق من غفوتي
لأسترد حروفي والعمل
أريد حياتي
قولا وفعلا
وهزلا وجدا
بناء ، صعودا
بلا تردد ولا خوف
أريد أن يسطع نوري
فيحرق أيد تجذبني إلى الوراء
فهل أكون السحاب الماطر
أنثر القطر على الورى
وهل تينع حروفي
بعد هذا العناء..

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

كذبت بيوت القطن __ الشاعر زيد الطهراوي

حدقت في بعض الشموع فنابني قلق و أدركني لهاث خائن قد يغرقون زنابقي في اليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.