[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

“كورونا” عالميا: نحو مليون و935 ألف وفاة و90 مليونا و85 ألف إصابة

 

بينت أحدث الإحصاءات العالمية المعلنة حول جائحة “كورونا”، حتى صباح اليوم الأحد، أن عدد الوفيات جراء الفيروس بلغ نحو مليون و935 ألف وفاة، فيما تقترب حصيلة المصابين من 90 مليونا و85 ألف إصابة، تعافى منهم ما يزيد على 64 مليونا و467 ألف مريض.

وتواصل جائحة كورونا تفشيها في 218 دولة وإقليما ومنطقة حول العالم، وسجلت دول العالم أمس السبت، تراجعاً مقارنة باليوم الذي سبقه، في عدد الاصابات الجديدة المكتشفة، وكذلك في عدد الوفيات، وسُجلت 727 ألفا و131 إصابة جديدة، وأوقعت خلال الـ24 ساعة الأخيرة 12,437 حالة وفاة.
وبينت الإحصاءات، أن الدول الخمس التي سجلت السبت أعلى حصيلة وفيات خلال يوم واحد في العالم، كانت على التوالي، أميركا (3,235 وفاة)، والبرازيل (1,115 وفاة)، والمكسيك (1,038 وفاة)، وبريطانيا (1,035 وفاة)، وألمانيا (660 وفاة).

وأوضحت البيانات أن الدول الخمس التي سجلت أمس أعلى حصيلة إصابات جديدة، عالميا، خلال يوم واحد، كانت على التوالي، أميركا (249,519 إصابة)، والبرازيل (60,078 إصابة)، وبريطانيا (59,937 إصابة)، وروسيا (23,309 إصابات)، وجنوب أفريقيا (21,606 إصابات)، وعادت البرازيل للتقدم على حساب بريطانيا التي سجلت امس الاول حصيلة اصابات جديدة مكتشفة تتخطى ولأول مرة حاجز الـ60 ألفا، فيما عادت روسيا للانضمام الى الدول الخمس عالميا بعد ان غادرتها أمس الأول، كما تقدمت جنوب أفريقيا من جديد.

ولا تزال أميركا في طليعة دول العالم قياسا بأعلى حصيلة وفيات وعدد اصابات اجمالي، وأوضحت الإحصاءات أن الدول الخمس التي تعتبر حتى صباح اليوم الأحد الأكثر تأثرا جراء الجائحة في العالم من حيث الحصيلة الإجمالية لأعداد الوفيات، هي: أميركا (3781,480 وفاة)، والبرازيل (202,657 وفاة)، والهند (151,048 وفاة)، والمكسيك (133,204 وفيات)، وبريطانيا (80,868 وفاة).

فيما بينت الإحصاءات أن الدول الخمس التي تعتبر حتى صباح اليوم الأكثر تأثرا عالمياً من حيث الحصيلة الإجمالية لأعداد الإصابات، هي: أميركا (22,699,938 إصابة)، والهند (10,451,346 إصابة)، والبرازيل (8,075,998 إصابة)، وروسيا (3,379,103 إصابات)، وبريطانيا التي تخطت اليوم حاجز الـ3 ملايين بواقع (3,017,409 إصابات).

*المرجع: الكرمل.

عن نازك الملائكة

شاهد أيضاً

Immigration – Jamila Belouali

  Mes oiseaux ont immigré depuis des années Mon Dieu! Je ne sais pas pourquoi  …

اترك تعليقاً