[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

قَـــصَــــائِــــدِي ــ ماهر الأمين

هذي القصائد من شعوري صغتها
وكتبتها حرفـــاً من الأعمـــــــــاق
أنقتها بالليل ســــانح فكــــــــــــرة
وغــــدوت أنثرها علـــى الأوراق
أودعتها ســــري وخافي مهجتــي
فرأيتــــه في دامـع الأحــــــــــداق
تزهــــو بأبيضها النقـي خلاقهــــا
والشــــعر حسـن صياغة وخــلاق
ويزينها النقـد الحصيف فتجتلــــي
وتتيـــه بين قصائـد العشــــــــــاق
المبدعين الحرف عرفانـــا لــــــه
والحرف يبدعـه الأديب الراقــــي
إني عشقت الضاد منـذ طفولتـــي
ودرجـــت بيــن جناسها وطبـــــاق
لا أدعي أنـي المجيــــد فلســــــته
ولقــد رضـيت بقســـــمة الرزاق
الشعر لـي سلوى وقــد أدركتهـــا
إحساس نفــس في بديـــع ســــياق
حسبي القبـول وأن يقـال يراعـــه
عـف المقالـــة طيـب الإغــــــداق
وقريضـه متســـاوق وعروضـــه
قد جــاء بالتقييـــد والإطــــــــلاق
إنـــي نظمـت قصائدي لأحبتــــي
والنفـــس ترضى بالقليـل الباقــي

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.