[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

قيود تنكسر __ عبد الله محمدي

في سجن الممنوعات تراني متخبطا

لا أنا لامست الحدود ولا طلت غاية المتمرد

الفجر بيني وبينه بعض عزيمة

إن أنا ثقبت جدار الظلام بقفزتي

 آه، لو صنعت السلالم بسواعدي

لكنت اليوم فوق النجوم محلقا

لكنهم دجنوني على الخوف من الغد

حتى بقيت متسمرا في ما مضى

فنسيت زمني الجاري بلا مهلة

لا تنفع الإفاقة عند الغروب

والثعالب في الغابة تترصد

هيا اصنع الفجر لا تترقب مساعدا

فكلهم شدوا الحبال لتعثر في الدرج

واقفز متأبطا خيط نور

فهم يخشون نور المعارف

ولا يعيشون إلا في الظُّلم

هيا عبدالله تحرر من كل الموانع

متشبثا بحبل الله الأوحد….

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

إعراب : مَنْ عَرَفَ قيمَتَهُ كَإنْسانٍ قَدَّرَ قيمةَ الناسِ أَجْمَعينَ

  _ مَنْ : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ. _ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *