[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

قف يا طيري! ــ زيهر تميمي

تحتَ سماء قدميك اللاهثتين ..
جذورك العتيقة كلها
تحت صواقع الأضواء
على فمك غصنُ صرختي
ومن جسدك تبزغُ أُمهاتُ الدماء
لا هدير البحر يغرقك
ولا أمواجه تمسكُ بكَ
ولا شجر وأرض يغريك
يا طيري ..
كأنك تحمل السيد الكابوس
إلى بحرٍ هادر تحتَ هدير البحر ،
وجبلٍ في أعماق ذلك الجبل
وسماءٍ وراء تلك السماء
بلا مجداف في بحار الطرقات غير الرّعب
بلا نجمةٍ على القميص البالي غير زهرة الروح
أُعبِّئُ صرختك المكسّرة في ثيابي ،
وألهثُ خلفكَ بأنفاسِ طيرٍ يحترق
والناسُ ورائي تصيح ؛
انظروا الرجل الشقيّ
يُطاردُ كالحصان طيرهُ الهائم ..
الأيّامُ تتساقط ُ على قارعاتِ الطّرق ،
المدنُ تفقدُ نفسها ،
الأقدامُ تضيع
وأنت ، بقلبكَ الراكض ، تمضي .

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

الباقيات الراجمات __ أحمد حضراوي

الحب لا يأتي إلى الشعراءِ إلا سرابا في صفاتِ الماءِ حسبوه من نبع القصيدة، أخطؤوا فالحب طبع كان من حواء كان الخطيئة، لم يزلها، وجهُه مرآة حزن دونما أسماءِ ! تتكبرين! أما علمتِ بأنني جذعٌ وأنت الريش في الأنواءِ؟ بعض من “النون” المديدة حفنة من توت تاء في سلال نساءِ نقط من الحبر القديم يجف في نصف الدواة بغفلة الإنشاء إني جمعت بما رميتِ حقيقتي فوجدت في أمم الحصى أشلائي فبنيت بالحجر الكثيف حضارتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.