[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

قصيدة Donal Og (من التراث الغالي Gaelic)

قصيدة قديمة لشاعر مجهول، ترجمتها ‏عن اللغة الغالية إلى الإنجليزية – الأيرلدنية الكاتبة الأيرلدنية أوجاستا (ليدي جريجوري)

ترجمة: إيمان العزوزي

مراجعة: مؤمن الوزان

البارحة، وحتى وقت متأخر تحدث الكلبُ عنكَ 

 والجهلول من مستنقعه العميق؛

بأنك الطائر الوحيد في الغابات 

وبلا شريكة قد تبقى حتى تجدني..

وعدتني وكذبتني؛

ستكون قُبالتي حيثُ ترعى الأغنام

وحين صفَّرتُ وصرختُ ثلاثمئة مرة 

ما عثرتُ على سوى حملٍ يثغو..

وعدتني شيئا يفوق مقدرتك؛ 

سفينة ذهبية تعلوها صاريةً فضية، 

واثنتا عشرة بلدة بأسواقها؛ 

وقصرٌ أبيضُ بهيٌّ مطلٌ على البحر..

وعدتني بالمستحيل؛

ستُهديني قفازين من جلد السمك،

 ستهديني حذائين من جلد الطيور، 

وثيابًا من أفخم حرير أيرلندا..

حين أنزل بنفسي إلى بئر الوَحْدة

وأجلسُ غارقة في متاعبي، 

حين أرى العالم ولا أرى فتاي،

بمسحة شعره الكهرمانية..

في ذلك الأحد منحتُكَ حبي 

ذلك الأحد الأخير قبل أحد الفصح،

جاثيةٌ أقرأ فداءَ المسيح

وكلتا عينيَّ تغدقُ عليك الحبَّ إلى الأبد..

 قالت أمي ألا أحدثك اليوم، 

أو في الغد، أو يوم الأحد..

يا له من وقتٍ بائس اختارته لهذا الحديث

ولغلق الباب بعد أن سُرق البيت..

قلبي أسودُ بسواد ثمر خوخ شوكي

أو بسواد الفحم في فرن الحداد 

أو مثل فردة حذاء متروكة في أروقة بيضاء

كنت أنت من أسدل الظلام على حياتي..

لقد سلبتَ الشرق مني، وسلبتَ الغرب مني، 

سلبتَ ما أمامي وما خلفي، 

سلبتَني القمر، وسلبتَني الشمس،  

وأخوف خوفي أن تكون سلبتَ الله مني..

عن مؤمن الوزان

مؤمن الوزان عراقيٌ، اضطرته الحياة نحو الهجرة. أُلاحق ما فقدته في هذه الحياة. أكتبُ لأُحِب.

شاهد أيضاً

الصداقة – غادة الحسيني

الصداقة أن تقف على خط دفاعي لا تفشي لي سرا لا تجلد لي ظهرا تفرح …

اترك تعليقاً