[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

قد أدمنتك.. فلا تتأخري – سعيدة الرغيوي

أكتبيني أيتها الغريدة..
فأنا منك لا أضيق..
نسيما صباحيا عليلا..
عبيرا يتضوع..
فيغرقني في لغتك المغايرة..
يزرعني في تربة معطاءة..
يبدد شجني ألحانا عذابا..

صباحك قد تنفس والقلب قد ارتوى
والصدر منك قد توهج..
وأنا أنتظر العبور إليك بعد ليل بهيم..
أيتها الشمس المباركة باركيني..
لاتنسي تقبيلي..
فأنا مذ زمن أنتظر..
قد طال انتظاري.. قد طال انتظاري..
كوني رفيقة بي.. جودي علي..
امنحيني بعضا من ألقك.. ليحتويني النور والضياء..
قد أدمنتك.. فلا تتأخري.. لا تتأخري..

ياسليلة الأحرار.. لاتنسي موعدنا عند التلة هناك
حيث الشهود سيرقصون..
حيث الاحتفاء الأكبر..
إني لن أتوب عنك.. فقد استوطنت الروح..
فكنت لي النشيد والحلم أكيد..
فلست عنك أحيد.. وإن طال الغياب.. وإن عيل الصبر..
وتفتت الصخر وداعب الماء الماء وارتحل الطير..
فأنا معك على موعد..
ولقاء قد لايتجدد..

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

كذبت بيوت القطن __ الشاعر زيد الطهراوي

حدقت في بعض الشموع فنابني قلق و أدركني لهاث خائن قد يغرقون زنابقي في اليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.