[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

في مدح سيد الخلق – محمد ملوك

لولا هداكَ لضلَّت مَن أُجاهدُها
ولم يزل نسخةً من أمسِها غدُها

وطالَ ما جسَّدت لي أمنياتِ غوىً
كأنها من حجابٍ ما تشاهدُها

فلا المواعيدُ ضوَّت بعدما اتَّقَدَت
ولا تبينَ حولَ النارِ واقدُها

إلا الذينَ متى تُرجى السماءُ بهم
فإنَّ كوكَبَهم منها عُطاردُها

فلُحتَ لي من سماءٍ لا شبيهَ لها
كأنَّ أنجمَها مِن ذي فراقدُها

وما انتبهتُ لعيني وهْيَ ناظِرةٌ
إليكَ إلا بقلبي وهْو شاهِدُها

وفي خطايَ نثارُ الضوءِ منكَ إليكَ
صوبَ معرفةٍ يترى تواردُها

هناكَ روحي تَجلَّى حسنُ طالِعها
وفي يديكَ إلى إشراقِها يدُها

لك الوسيلةُ دونَ الأنبياءِ كما
لك الشفاعةُ يومَ الكلُّ فاقِدُها

فأنتَ سيدُ خلقِ اللهِ يومئذٍ
وقبلَهُ سيِّدُ الدنيا وواحدُها

عن نازك الملائكة

شاهد أيضاً

ومضات الشاعرة غادة إبراهيم الحسيني

  “ومضات” : 1_ الحب أن تسعد نفسك مع ضبط هواك لمن يبغي رضاك 2_ …

اترك تعليقاً