[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

فولكس فاجن تتعاون مع مايكروسوفت في مجال السيارات الآلية

قالت شركة فولكس فاجن اليوم الخميس: إنها تتجه إلى استخدام خدمات الحوسبة السحابية من شركة مايكروسوفت لمساعدتها على تبسيط جهود تطوير البرمجيات الخاصة بالسيارات الآلية.

وتعمل فولكس فاجن، التي تمتلك علامات تجارية، مثل: أودي وبورش، على كل من السيارات الآلية للمستقبل وميزات مساعدة السائق، مثل مثبت السرعة التكيفي في السيارات الحالية، لكن العلامة التجارية للشركة كانت تطور هذه الميزات بشكل مستقل.

وفي العام الماضي، قامت فولكس فاجن بتوحيد بعض جهود التطوير هذه في منظمة فرعية تسمى Car.Software لتنسيق أفضل بين صانعي البرامج، حيث تتولى كل شركة عملها الخاص حول شكل البرنامج ومظهره أثناء التعاون في وظائف السلامة الأساسية، مثل اكتشاف العقبات.

وقال (ديرك هيلجنبرج) Dirk Hilgenberg، الرئيس التنفيذي لمجموعة Car.Software: إن الشركات المختلفة داخل المجموعة لا تزال تستخدم أنظمة مختلفة لتطوير هذا البرنامج، وإن الصفقة التي أُعلن عنها اليوم الخميس تضعها عبر مزود سحابي مشترك.

وتجعل صفقة مايكروسوفت أيضًا نشر تحديثات البرامج لإضافة ميزات جديدة إلى السيارات – وهي ممارسة ساعدت في تمييز تيسلا عن العديد من المنافسين في وقت مبكر – أسهل بكثير.

ووقعت فولكس فاجن في 2018 صفقة مع مايكروسوفت لربط سياراتها بخدمة Azure للحوسبة السحابية.

وتعني صفقة اليوم أنه سيتم تطوير تحديثات البرامج على السحابة نفسها التي تقوم بعد ذلك بإرسال هذه التحديثات إلى السيارات.

وقال هيلجنبرج: التحديثات عبر الهواء لها أهمية قصوى، ويجب أن تكون هذه الوظيفة موجودة، وإذا لم تتمكن من القيام بذلك، فسوف نفقد الأرضية.

وقال (سكوت جوثري) Scott Guthrie، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون السحابية والذكاء الاصطناعي في مايكروسوفت: تعني الصفقة من الناحية العملي أن السيارات التي بدأت في البداية ببعض ميزات مساعدة السائق يمكن أن تضيف قدرات جديدة بمرور الوقت تجعلها أقرب إلى القيادة الذاتية.

وأضاف: لم تتغير هواتفنا عندما اشتريناها قبل 15 أو 20 عامًا أبدًا، بينما نتوقع الآن كل أسبوع أو كل يومين أن تكون هناك ميزات جديدة، وهذه القدرة على بدء برمجة السيارة بطرق أكثر ثراءً، وبطريقة آمنة، تعمل على تغيير كيفية عمل التجربة.

وتجمع فولكس فاجن خبرتها في أنظمة القيادة الذاتية مع حوسبة Azure السحابية من مايكروسوفت لإنشاء ما تسميه منصة القيادة الآلية ADP، وقالت: تساعد شراكة ADP في تقليل دورات التطوير من أشهر إلى أسابيع.

ويتطلب تطوير تقنية القيادة الذاتية إدارة كميات هائلة من البيانات، لذلك قالت فولكس فاجن: إنها تعتمد على مايكروسوفت في قدرات الحساب والذكاء الاصطناعي والبيانات.

وتنضم فولكس فاجن إلى قائمة الشركات المصنعة للسيارات الأخرى التي أدركت حديثًا أنها بحاجة إلى شركة تقنية تساعد في تطوير أنظمة المعلومات والترفيه والقيادة المستقلة والسيارات المتصلة.

 

 

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

عن نازك الملائكة

شاهد أيضاً

موال الشجن – سميرة فرجي

سَمِعَتْـكَ يَا بَحْرَ الأسَى أشْجَانِـي تَشْكُو جِرَاحًا حَـرُّهَــــا أضْنَانِـي إنِّي أرَاكَ بِعَـيْـنِ قَـلـبِـي بَاكِيـــًا وكأنَّنِـي …

اترك تعليقاً