[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

عندما تزهر الأقحوانة – عبد اللطيف قراوي

على تلك الربوة البعيدة
تشرق شمس هذا اليوم
يفيض نورها سلاما
وتزهو السماء بعد الظلام
ويبتسم ثغر الصباح
وتحلق الطيور بحرية
مناظر ريفية معطاءة
تبعث للعالم رسالة سلام

تطل روح جميلة
بعد غيبة عنيدة
تسعد الجميع بأنسامها
تخضر الحدائق
تزهر البساتين
عادت بعد وقت محموم
وطقس مزمجر
من تحت أمطار باردة

سننثر الورود
الملونة في طريقها
ونضع تاج زهر على رأسها
سترقص الأرض فرحا
و تتلاشى المتاعب
ستستعيد الحياة أنفاسها
لتغني لزهرة الأقحوان
لحن المجد و الخلود

لن يضيق دربنا
لن يرحل يومنا
سيبقى عبق الأقحوانة
يعطر سماءنا
وينسينا فواجعنا
ويضع قبلة حنان
على خدودنا

سيجعل من كدرنا ربيعا
ومن كربنا فرحا
لن تغيب شمسنا
فدفؤها ملأ الوجود
و أسعد القلوب

عن نازك الملائكة

شاهد أيضاً

قراءة في مداخلة مساعد وزير خارجية أمريكا __ ذ. إبراهيم أتحاش

    تابعت مداخلة مساعد وزير خارجية أمريكا في لقائه الصحفي بعد لقاء بوريطة .. …

اترك تعليقاً