[wp_ad_camp_1][wp_ad_camp_1]

على درب الأمل  __ عبد الله محمدي

 

مشينا في دروب الشوك

خضبنا الطريق بألوان الوجع

كسرنا القيود، طوينا المسافات بيننا

فاكتشفنا إخوانا لنا

بأقنعة ذات ألوان زاهية

يحملون تحت القميص سيوف الغدر

يبتسمون لنا ويطعنوننا في الظهر بلا رحمة

لهم أطراف وراء البحر ممتدة

تفرق بيننا وتغري الأغبياء يصفقون لهم

الملح والنفط والزيت غايتهم

كذا القمح والتمر وعرق الكادحين

ونحن نطوي البطون والصبر لحافنا

ونبعث أبناءنا للحوت بلا مركب

ومن نجا غدا لهم لقمة سائغة

فبتنا نعشق العواصف نصنعها

نؤجج نار الغضب

نحارب الذئاب والكلاب وأذيالهم

نصفي الهواء الذي بيننا

لنعيش أعزة في بيتنا….

عن نصر سيوب

شاهد أيضاً

حدِّثيني عن الجماد __ الشاعر ظميان غدير

يمضغُ الفجرُ ظلمةً وسوادا ويحثّ الفؤادَ أن يعتادا أيّها القادمونَ فهْرَسْتُكم لمْ أرَ فرداً لنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.